السلطات الأسبانية شرعت في حرق جثث الحراڤة الجزائريين بعد نزع أعضائهم

السلطات الأسبانية شرعت في حرق جثث الحراڤة الجزائريين بعد نزع أعضائهم

كشف رئيس التمثيلية الجزائرية للجنة الوطنية لإنقاذ الشباب بإسبانيا، مصطفى بن دحان عن تكدس مئات جثث الحراڤة الجزائريين في خزائن حفظ الجثث في مستشفيات إسبانية

  • وحسب معلومات واردة من مسؤولي هذه المستشفيات فإنهم شرعوا في حرق هذه الجثث لتعذر دفنها بسبب هويتها المجهولة، وعدمتعاون السلطات الجزائرية.
  • وأفاد بن دحان في تصريح إعلامي على هامش ندوة صحفية، نظمت أمس، بمقر الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بوجود مايقارب 200 جثة بمصلحة حفظ الجثث بألميريا الاسبانية، في حالة متقدمة جدا من التعفن، بسبب طول بقائها بالمصلحة، حيث توجدجثث تجاوزت السنتين بالإضافة إلى وجود علامات تقطيب على مستوى منطقة الكلى، ما يدل على أنه تم نزع أعضاء من أجسادهم،وأشار ذات المتحدث إلى وجود تضخم بمصلحة الجثث بألميريا التي لم تعد قادرة على استيعاب جثث الاسبانيين بسبب كثرة عدد جثثالحراڤة الجزائريين، وأمام ذلك شرعت السلطات الاسبانية في حرق جثث الجزائريين في انتظار حرق الجثث التي لم تحدد هويتها بعد.
  • وعن مصير الحراڤة الجزائريين الذين اختاروا اسبانيا قبلة لهم، أكد ذات المصدر أن الكثير منهم يكون من نصيب الأسماك أو التسكع فيالحدائق في حالة نجاتهم، أو دخول السجون الاسبانية، حيث تحصي أسبانيا وجود 4 ألاف سجين جزائري.
  • من جهته، أحصى رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان حسين زهوان وجود قرابة 36 ألف حراڤ جزائري، 10 بالمائة منهم في عداد الأموات وأشلائهم  تترامى على سواحل إيطاليا وأسبانيا

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة