السلطات الإسبانية تسلّم الجزائر إرهابي‮ ‬امجندا بتنظيم‮''‬السلفية‮ ''‬

السلطات الإسبانية تسلّم الجزائر إرهابي‮ ‬امجندا بتنظيم‮''‬السلفية‮ ''‬

انتهج تنظيم ”السلفية” سياسة تكثيف جهود التوحيد في تكوين قاعدة، تكون على شكل شبكة عنكبوتية، تنتشر أطرافها في كل زاوية من المغرب العربي، وعلى هذا الأساس، اتخذت طريقة لتثبيت أطرافها عن طريق تجنيد الشباب المغاربي بأراضي المهجر، هي حقائق كشفتها جلسة أمس بمجلس قضاء العاصمة، من خلال محاكمة أحد الجزائريين المغتربين بإسبانيا، وهو المدعو ” ب ، ح ” الذي توبع بجناية الانتماء إلى جماعة إرهابية تنشط في الخارج بعدما تابعته السلطات الإسبانية بقضية إرهابية.

 على إثر فشل المدعو ”ب.ح”، في محاولته دخول العراق والانضمام إلى صفوف المقاومة العراقية، الذي سافر لإسبانيا رفقة عدّة شبان جزائريين، أين تعرف على المدعو ” عبد اللاوي ” مغربي الجنسية، وهو أحد الأسماء المعروفة بالانتماء ”للسلفية”، حيث تشبّع بالفكر الجهادي، ليسافر فيما بعد إلى سوريا رفقة المغربي، أين حاولا العودة إلى إسبانيا ومن ثم إلى تونس سنة 2004 ، أين تعرض لاعتداء وسرق منه جواز وبطاقة سفره والإقامة ومبلغ مالي، ما اضطره إلى العودة إلى الجزائر بطريقة غير شرعية.

 هي الوقائع التي أنكرها المتهم ”ب.ح” بشدّة أثناء مواجهته به من طرف رئيس الجلسة. من جهة النيابة العامة أكدت في مداخلتها؛ أن المتهم حاول التنصل من المسؤولية، عند عدوله عن تصريحاته التي أدلى بها عبر كافة مراحل التحقيق معه، خاصة مسألة أنه حاول بالفعل الدخول إلى العراق، فضلا عن علاقته بالمغربي الذي ثبت تورطه مع الجماعات الإرهابية، ملتمسا في الأخير إنزال عقوبة السجن ٥١ سنة في حقه، ومليون دج غرامة مالية نافذة.

 غير أن مرافعة الدفاع وتأكيده للعدالة؛ وأن موكله قد استفاد من البراءة من طرف المحكمة الإسبانية، مطالبا بتبرئة ساحته، وهو الحكم الذي استفاد منه بعد المداولة في القضية.

 



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة