السلطات الولائية بتبسة تتخذ إجراءات إحترازية أكثر صرامة لمواجهة فيروس كورونا

السلطات الولائية بتبسة تتخذ إجراءات إحترازية أكثر صرامة لمواجهة فيروس كورونا

قامت السلطات العمومية بولاية تبسة، بمراجعة كل التدابير والاجراءات المتخذة في اطار الوقاية من وباء فيروس كورونا.

وحسب بيان لمصالح الولاية، فقد تم الاتفاق على مضاعفة هذه التدابير والإجراءات وتفعيلها بصرامة مع تسخير القوة العمومية لإجبار المواطنين على التقيد بالحجر المنزلي واتخاذ جميع الاجراءات الردعية ضد المخالفين.

كما سيتم التدقيق الجيد في التحقيقات الوبائية التي تقوم بها مديرية الصحة والسكان والتي تشمل جميع المتواصلين والمحتكين بالحالات المؤكدة وتشديد المراقبة الطبية والأمنية على الأشخاص الخاضعين للاجراء المنزلي والتكفل التام بهم.

كما قررت السلطات العمومية التي اجتمعت اليوم برئاسة والي الولاية مولاتي عطا الله مواصلة حملات التوعية والتحسيس في أوساط المواطنين عبر كامل البلديات باستعمال مكبرات الصوت والاستمرار في تعقيم وتطهير الساحات العامة والاحياء والتجمعات السكنية في المحيطين، الحضري والريفي.

من جهتخ كشف الوالي عن اجراءات احترازية اخرى أكثر صرامة سيتم اتخاذها وتطبيقها تباعا، مشددا على ضرورة التزام الجميع بها لأنه لم يعد هناك مجالا للعاطفة بسبب خطورة الوضعية وصعوبتها، مشيرا الى أن هناك نوع من الاستهتار والسلوك السلبي اللذين أظهرهما المواطن في التعامل رغم النداءات المتكررة وحملات التحسيس الواسعة بضرورة الوقاية والالتزام بالحجر المنزلي.

كما تم الكشف عن أنه تم وضع تحت الحجر الصحي الكامل 149 شخصا كانوا في احتكاك مع السيدة المتوفاة والمقيمة ببلدية بولحاف الدير مع استمرار التحقيق الوبائي مع 113 شخصا اخر ممن حضروا الجنازة التي أقيمت ببلدية ببلدية بئر العاتر والتي حضرتها المرحومة، موازاة مع وضع 72 شخصا تحت اجراءات الحجر الصحي الكامل ببلدية الونزة، ثبت احتكاكهم مع ابنها الذي يتعاون مع صيدلية تضم مخبرا للتحاليل.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=801203

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة