السودان تفرج عن الزعيم الإسلامي المعارض حسن الترابي

السودان تفرج عن الزعيم الإسلامي المعارض حسن الترابي

أفرجت السلطات السودانية مساء اليوم عن الزعيم

 الإسلامي المعارض حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي والذي أعتقل منذ منتصف ماي الفارط حسب ما قال سكرتيره الشخصي عوض بابكر مساء الأربعاء وقال لفرانس برس “تم الإفراج عنه ووصل الى منزله”.

وكان الترابي أوقف في 15 ماي وأودع سجن كوبر في حي بشمال الخرطوم وبات الترابي احد خصوم الرئيس عمر حسن البشير بعد ان تمت إزاحته من السلطة في 1999 رغم انه كان يعتبر العقل المدبر للانقلاب الذي نفذه البشير في 1989.

وكان ندد بالانتخابات الأخيرة التي نظمت في أفريل وكانت الانتخابات التعددية الاولى التي تنظم في البلاد منذ 1986 واتهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم ب”التزوير”.

ولم يترشح الترابي عن حزبه المؤتمر الشعبي للرئاسة، وإنما رشح الحزب عبدالله دنق نيال وهو مسلم من جنوب السودان حيث أغلبية السكان مسيحيون.

واعتقل الترابي حسب السلطات على خلفية نشر صحيفة “رأي الشعب” خبرا عن “تصعيد واسع لما زعمت أنه صراع بين السودان والشقيقة مصر”، و”خبرا كاذبا” يتحدث عن تعاون بين الحرس الثوري الايراني والسلطات السودانية في منشات موجودة في السودان ويصادف الافراج عنه عشية الذكرى الحادية والعشرين لثورة الانقاذ في 30 جوان 1989 وطالبت شخصيات من المعارضة الاسبوع الماضي بالافراج عن الترابي خلال اعتصام في المقر العام لحزبه في الخرطوم.

للإشارة فقد درس الترابي الحقوق في جامعة الخرطوم منذ عام 1951 حتى 1955، وحصل على الماجستير من جامعة لندن عام 1957، دكتوراة الدولة من سوربون، باريس عام 1964. يتقن الترابي أربع لغات بفصاحة وهي العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والألمانية وكان الترابي أستاذاً في جامعة الخرطوم ثم عين عميداً لكلية الحقوق بها، ثم عين وزيراً للعدل في السودان. في عام 1988 عين وزيراً للخارجية. كما أختير رئيساً للبرلمان في السودان عام 1996.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة