السوري ناصيف أقوى مرشح لنيل لقب نجم ''ستار أكاديمي 7'' أمام محمد رمضان ورحمة

السوري ناصيف أقوى مرشح  لنيل لقب نجم ''ستار أكاديمي 7'' أمام محمد رمضان ورحمة

تتجه أنظار جمهور برنامج الهواة ''ستار أكاديمي'' في نسخته السابعة هذا الجمعة،

 صوب ”البرايم” السادس عشر والأخير،  الذي سيحدّد فيه اسم الطالب أو الطالبة المتوج بلقب هذا الموسم، ضمن ”البرايم” الذي ستحييه النجمة اللبنانية إليسا، الحائزة مؤخرا على جائزة ”الميوزيك أوورلد” للعام 2010، بعد أن أحيّت أصالة ”البرايم” الأخير، الذي شهد خروج رامي وبدرية، وانحصار المنافسة حول اللقب بين ثلاثة طلاب.

يتنافس كل من السوري ناصيف زيتون، الأردني محمد رمضان والعراقية رحمة حول لقب نجم (ة) ”ستار أكاديمي” بعد نحو 4 أشهر من التنافس الشرس، حيث سيقول الجمهور كلمته الفاصلة هذا الجمعة، رغم الأصوات المتعالية هنا وهناك، حول اعتماد إدارة الأكاديمية على التزوير ككل عام لتتويج الطالب الذي تريده رولا سعد لنيل اللقب!. وفي هذا الصدد، اتهمت منتديات عدة لجوء إدارة البرنامج إلى التزوير ”عيني عينك” في ”برايم” الجمعة الماضي، أين تحصل اللبناني رامي على نسبة 82,26٪ من الأصوات أمام رحمة، بينما السعودي سلطان، فلم يتحصل سوى على 20٪ أمام رحمة في ”البرايم” قبل الماضي، فهل يُعقل أن يتحصل  اللبناني رامي على نسبة تصويت أكبر من السعودي سلطان الذي هزم المغربية طاهرة، التي حققت تصويتا لم يكن له مثيل منذ بداية البرنامج، بوقوفها 7 مرات ”نومنيه”؟!، الجواب أن النتائج لم تكن منطقية قطّ، وبالتالي احتمال التزوير يبقى واردا جدا. ومن جهة أخرى، تؤكد تحليلات معظم متتبعي البرنامج، أن النتيجة صارت محسومة للسوري ناصيف زيتون بحصوله على اللقب، خاصة في ظل التطبيع السياسي بين سوريا ولبنان في الفترة الأخيرة، ولأن ناصيف – وهذا بشهادة الجميع- يعد من أقوى الأصوات في هذه النسخة، ويكفي شهادة الكبير وديع الصافي في صوته، كما أنه ظل من الطلاب البعيدين عن قصص الحب المفتعلة، أما علاقته بمواطنته السورية زينة، فكانت من منطلق أنها خطيبته قبل بداية البرنامج، رغم أن الأكاديمية لم تشر إلى ذلك لإبقاء العلاقة في نطاق ”الغراميات”. كما تجدر الإشارة، إلى أن الأكاديمية هذا الموسم وخلافا للمواسم السابقة، قدمت أصواتا قوية، على غرار محمد رمضان، زينة ومحمود شكري في اللون الغربي مع ميرال وبدرية، التي قال عنها الخبير الياس الرحباني إنها أقوى صوت مرّ على البرنامج.

الجدير بالذكر، أن الجزائر كانت ممثلةً في النسخة السابعة من برنامج ”ستار أكاديمي” بالمشترك مهدي بحمد الذي غادر المسابقة في أسابيعها الأولى، فرغم الدعم الذي قدّمه الجزائريون له، إلا أن مهدي لم يكن له نفس وهج الشقيقتين  سلمى وريم غزالي أو أمال بوشوشة، حيث يعد مهدي أول ”جنس خشن” يدخل هذه النوعية من البرامج كجزائري، وقد اعتبر مهدي في كل تصريحاته، أن ”ستار أكاديمي” لم يُعطه الفرصة الحقيقية ليظهر كل مواهبه معتبرا التجربة مفيدةً له!.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة