السيد خليل يراهن على ارتفاع ايرادات المحروقات إلى ازيد من 43 مليار دولار سنة 2009

السيد خليل يراهن على ارتفاع ايرادات المحروقات إلى ازيد من 43 مليار دولار سنة 2009

أكد وزير الطاقة و المناجم

السيد شكيب خليل اليوم الاثنين أن ايرادات صادرات الجزائر من المحروقات ستفوق 43 مليار دولار بعدما كانت توقعات سابقة تشير إلى 40 مليار دولار. و قال السيد خليل للصحافة على هامش يوم دراسي حول الطاقة أن “ايرادات المحروقات قد تبلغ 42 إلى 43 مليار دولار أو أكثر بقليل” مع نهاية 2009 مضيفا أن “هذه النسبة المتوقعة معتبرة”. و يرجع هذه الزيادة في التوقعات إلى انتعاش اسعار النفط العالمية التي تقدر حاليا ب 70 دولار بعدما كانت لا تتجاوز 34 دولار نهاية ديسمبر 2008 و بداية سنة 2009. و كان الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك السيد محمد مزيان قد أكد مؤخرا أن مداخيل المحروقات قد بلغت حوالي 5ر34 مليار دولار إلى نهاية اكتوبر الفارط. و بخصوص الغاز الطبيعي المميع أشار السيد خليل إلى أن سنة 2009 تميزت بتطوير الولايات المتحدة لتكنولوجيا جديدة في مجال انتاج الغاز تسمح بتحسين استغلال أكبر قدر من الحقول الغازية في هذا البلد و هو ما احدث فائضا في العرض و منه انخفاض اسعار الغاز الطبيعي المميع بالسوق الحالية. و اعتبر في هذا الصدد أن هذه التكنولوجيا الجديدة “كانت مفاجئة بالنسبة للسوق و هو ما سينعكس على استراتيجية مبيعات الغاز بالسوق العالمية”. و اوضح السيد خليل ان انخفاض اسعار الغاز الطبيعي المميع في السوق الحالية سيحث الشركات الموقعة على عقود لشراء الغاز على المدى الطويل الى التوجه لضمان جزء من تموينها الى هذا النوع من الاسواق. و تحدد العقود الغازية على المدى الطويل نسب معينة فيما يخص احجام الغاز التي على الشاري اقتناؤها و التي تتراوح ما بين الحجم الادنى و الاقصى الذي يحدده المتعاقدون. و قال الوزير انه بامكان الشاري اقتناء الحجم الادنى للغاز مع اللجوء الى السوق الحالية لتلبية حاجياته الغازية و الاستفادة من الاسعار المنخفضة المطبقة في هذا السوق مشيرا الى ان ذلك سيؤدي الى انخفاض الاحجام التي تباع في اطار العقود على المدى الطويل. و اردف يقول انه من المقرر ان يعكف منتدى الدول المصدرة للغاز على دراسة هذه المسالة خلال اجتماعه المقبل المقرر في 19 افريل بالجزائر. و ردا على سؤال حول مشروع انشاء مجمع منجمي عمومي اوضح الوزير ان هذا الكيان يوجد طور الانشاء و من المقرر ان يضم عدة شركات عمومية تنشط حاليا في مجال المناجم. و فيما يخص الصعوبات التي تواجهها سونلغاز لبيع كهربائها في السوق الاسبانية اشار السيد خليل الى انه يتم بذل جهود لازالتها. و اعتبر الرئيس المدير العام لسونلغاز السيد نور الدين بوطرفة من جهته ان التنظيم الاسباني لا يسمح للشركات المنتجة بتسويق كهربائها و لكن من الجانب القانوني ذلك لا يمثل اي عقبة بالنسبة لشركة سونلغاز كونها منفصلة كليا عن الشركة المنتجة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة