السيد خليل يعتبر نتائج ندوة كوبنهاغن “مخيبة”

السيد خليل يعتبر نتائج ندوة كوبنهاغن “مخيبة”

اكد وزير الطاقة و المناجم

السيد شكيب خليل اليوم الاحد بالجزائر ان نتائج ندوة كوبنهاجن حول التغيرات المناخية التي اختتمت امسالسبت تعد “مخيبة للامال” بالنظر الى “التراجع” الذي شهدته مقارنة ببروتوكول كيوتو.

و اوضح السيد خليل للصحافة على هامش جلسة فتح الاظرفة لمنح مساحات لاستغلال المحروقات “اعتقد ان نتائج ندوة كوبنهاغن تعد مخيبة للامال لان الامريتعلق بتراجع مقارنة ببروتوكول كيوتو الذي تضمن التزامات البلدان المتقدمة بنقل للتكنولوجيا و دعم مالي و هو الشيئ الذي لم يكن في جدول اعمال هذا اللقاء”.

و تابع الوزير قوله ان الالتزمات التي اتخذتها البلدان المتقدمة في اطار بروتوكول كيوتو كانت “التزامات حرة الا ان هذه البلدان لم تلتزم في النهاية باي شيئ ما عدا ربما مساعدة افريقيا” مضيفا انه حتى تلك الالتزامات بتقديم مساعدات “لم تكن محددة في الزمان”.

و بخصوص موقف منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبيك) حول نتائج ندوة كوبنهاغن اوضح السيد خليل ان النقاط المتعلقة بضريبة غاز ثاني اكسيد الكربون وضرورة مساهمة البلدان البترولية في تمويل الطاقة التي يقال لها “الصديقة للبيئة” التي كانت اوبيك قد اعربت عن مخاوفها لم تكن مدرجة في جدول اعمال هذه الندوة.

و اشار في هذا الصدد “اننا نخشى من ضريبة غاز ثاني اكسيد الكربون التي لم تكن في جدول عمل (ندوة كوبنهاغن) كما نخشى من ان يتم (ادماج بلدان منظمة البلدان المصدرة للنفط) الى جانب البلدان المتقدمة من اجل تقديم دعمهم في مجال نقل التكنولوجيا و التمويل (من اجل تطوير طاقة صديقة للبيئة) و ان هذا الدور ينبغي ان تضطلع به البلدان المتقدمة و ليست البلدان البترولية”.

للتذكير ان اشغال ندوة الامم المتحدة حول المناخ التي افتتحت يوم 7 ديسمبر بكوبنهاغن (الدانمارك) قد اختتمت امس السبت من خلال التوصل الى اتفاق بطموحات محدودة في مجال مكافحة ارتفاع حرارة الارض.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة