الشابة خيرة لـ”النهار”:”الجوّ لا يشجع على العمل في وهران وتمنيت الغناء للفريق الوطني”

الشابة خيرة لـ”النهار”:”الجوّ لا يشجع  على العمل في وهران وتمنيت الغناء للفريق الوطني”

بعدما اشتكت الشابة خيرة طويلا من عدم حصولها على مستحقاتها المادية من الديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة، و التي قالت أنها تصل إلى الملايين، لكونها لم تأخذ ولا سنتيم مدة سنوات، صرحت الشابة خيرة لـ”النهار”؛ قائلة أن جو العمل في وهران أصبح لا يشجع كثيرا، خاصة مع انعدام الإمكانات وغياب شبه تام لأصحاب بيوت الإنتاج، مثلما كان متوفرا قبل بضعة سنوات.

حقوقي عند onda تمتد إلى سنوات

اشتكت الشابة خيرة من الديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة في اتصال “النهار” بها، بعد تماطل هذا الأخير في تسديد مستحقاتها المادية التي تمتد إلى أكثر من  13سنة، سجلت فيها خيرة عدد من الأغاني عند الديوان باسمها وصوتها، خاصة عندما كانت تقيم في العاصمة في التسعينات.

قالت خيرة أن ديونها تصل إلى ملايين الدينارات في الديوان، ولم تتحصل فيها على أدنى حق. وعن سؤال يتعلق بإيصالها بمسؤولي الديوان الوطني، للحصول على أموالها التي قالت أنها تمتد إلى سنوات طويلة، ردت خيرة قائلة:” حاولت في العديد من المرات الاتصال بالمسئولين في الديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة، لكن للأسف في كل مرة لا حياة لمن تنادي، ولم أحصل  على أي شيء  رغم الوعود الكثيرة “.

للإشارة؛ أكدت خيرة في اتصال “النهار” بها، أنها تنتظر الإفراج على أموالها التي تصل إلى مآت آلاف الدينارات، وواصلت نجمة الراي الوحيدة التي مازالت تصارع لتصنع الحدث في عالم أغنية الراي النسوي، بعد غياب معظم المطربات اللواتي كن يقدمن هذا النوع من الفن، كلامه معنا: “منذ سنوات طويلة وأنا أدفع أموالا باهظة في استوديوهات  التسجيل والنقل وشراء الألبسة والحفلات …   دون أن أتحصل على أي سنتيم من الديوان الوطني لحقوق التأليف و الحقوق المجاورة”، و واصلت” سأتنقل هذا الأسبوع إلى العاصمة لمقابلة المدير العام للمطالبة بحقي،مثل هذه المشاكل نجدها عندنا فقط، العكس تماما ما يحصل في البلدان الأخرى، لأن معظم الفنانين الجزائريين يتحصلون على حقوقهم كاملة، وفي وقتها من ASACEMالمتعاقدة مع   معظم المطربين الذين يحيون حفلات في فرنسا، أو يسجلون أشرطة هناك.

ومن جهتنا؛ حاولنا الإتصال عدة مرات بالديوان الوطني، لكن في كل مرة هواتفهم لا ترد، وسنكرر المحاولة لاحقا لأن عدد كبير من المطربين اتصلوا بنا ليقدموا نفس الشكاوي.

غبت لإنعدام وسائل العمل عكس السنوات التي قضيتها في العاصمة

وعن سؤال يتعلق بحديدها الذي غاب كثيرا عن جمهورها، الذي ظل يسأل عنها وعن ألبوماتها قالت خيرة:”الجو في وهران أصبح لا يشجع على العمل، كل المنتجين توقفوا عن العمل وحتى الأماكن التي كنا ننشط فيها غيرت نشاطاتها، لأن الفن لم يعد مطلوبا بكثرة مثل أيام زمان.

لم أجد المساعدة للتسجيل للفريق الوطني

وقد أرجعت الشابة خيرة أسباب التراجع الكبير لأغنية الراي في مسقط رأسها، إلى اهتمام  الجمهور بأخبار الفريق الوطني لكرة القدم، ونجاح هذا الطابع من الغناء، وقالت أنها لم تجد الدعم والمساعدة لتسجيل أغاني للفريق الوطني، رغم توفر الأفكار، كما قالت أنها تفكر في العودة إلى الإستقرار في العاصمة التي عرفت أنجح سنوات مسيرتها الفنية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة