الشاب بلال:''لهذا السبب اعتذرت عن مهرجان الراي، والخطأ يقع على مسؤولي سيدي بلعباس!''

الشاب بلال:''لهذا السبب اعتذرت عن مهرجان الراي، والخطأ يقع على مسؤولي سيدي بلعباس!''

خلافا لما حاول بعض القيّمين على مهرجان أغنية ''الراي''

، في ولاية سيدي بلعباس الترويج له، حول اعتذار الشاب بلال عن المشاركة في دورة هذا العام، بسبب بعض التجاوزات التي حصلت أثناء مشاركته في دورة العام الماضي، أوضح القائم بأعمال بلال في اتصال هاتفي مع ”النهار”، أن بلال قد تلقى بالفعل دعوةً رسمية من المهرجان، لكنه اعتذر عن المشاركة، لارتباطه بجولة فنية بدأها مباشرة بعد مشاركته في مهرجان ”جميلة”.

وكان الشاب بلال قد غادر الجزائر بعد إحيائه لحفلين، واحد بمهرجان ”جميلة” والآخر بمسرح ”الكازيف” في العاصمة، ليطير مباشرة بعدها إلى فرنسا لإحياء حفل في مدينة ”ليون”، ومنها غادر إلى مدينة طنجة لنفس الغرض، مما استحال عليه الوفاء للجمهور ”البلعباسي” للمشاركة ضمن طبعة هذا العام من مهرجان أغنية ”الراي”. وإزاء ذلك، صرّح السيد ”بان” مناجير الشاب بلال، أن الخطأ يقع على عاتق المسؤولين على مهرجان ”الراي”، الذين اتصلوا به 4 أيام قبل انطلاق المهرجان، وهو ما يُعد ضربًا من الخيال بالنسبة إلى فنان مطلوب في الحفلات والمهرجانات مثل الشاب بلال، مشيرا إلى أن الديوان الوطني للثقافة والإعلام ”ONCI”، كان قد ضبط معه تفاصيل مشاركة بلال في مهرجان ”جميلة” شهرين قبل موعد انطلاقه، ساخرا من بعض المقالات التي ربطت بين اعتذار بلال عن المشاركة، وبعض عمليات الشغب التي ميّزت حفلة العام المنصرم في ملعب 24 فيفري 56 بسيدي بلعباس.

وأوضح الناطق باسم الشاب بلال، السيد ”بان” أنه لا يوجد سببٌ آخر لعزوف بلال عن المشاركة ضمن مهرجان ”الراي” لهذه السنة، غير السبب الذي تحدث عنه، مثمنا مشاركة مطرب ”ولاد حرمة” و”درجة درجة” ضمن طبعة مهرجان وجدة لأغنية ”الراي” في المغرب، والذي شاركت فيه عديد الأصوات الجزائرية، على غرار ”كادير الجابوني”، ”رضا الطالياني”، ”الشاب فضيل” و”الزهوانية”، حيث وصف مناجير بلال، بأن استقبال المغاربة له فاق كل التوقعات، بعد أن غصَّ الملعب الشرفي لوجدة بنحو 200 ألف متفرج – حسب قوله-.

من جهة أخرى، باشرت رابطة محبي الشاب بلال، والتي يرأسها أسامة بن يخلف وإبراهيم دحاس، في الترويج للألبوم العالمي لبلال، من خلال تحميل ”الفيديو كليب” الذي أنجزه الشاب بلال لأغنيته ”On dit quoi”، والذي جمعه مع مغنيا الـ ”RNB” ، ”Papa london” و”بيلموندو”، بمشاركة الفكاهي ”عبد القادر السيكتور”، والمقرر صدوره في ألبوم عالمي يحوي 12 أغنية، منها ثلاث ثنائيات، إحداها مع المغنية ”سيندي سونتوز”، وهي إحدى خِريجات برنامج قناة ”M6” الشهير ”La nouvelle star”. ووفقا للقائم بأعمال بلال، فإن ”الألبوم” سيغلب عليه طابع الـ ”RAINB”، الذي يلقى رواجا كبيرا في أوروبا، والمفترض صدوره خلال شهر نوفمبر القادم، عن شركة ”يونيفرسال” في حال نجاح المفاوضات التي تتم معها حاليا، علما أن آخر ألبوم صدر لبلال في الجزائر كان ”النيف والهمّة”، الذي ضمّ 8 أغانٍ، نذكر منها ”باغي ننسى”، ”نفاجي”، ”أزهري”، ”واعرين” وغيرها…


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة