الشاب توفيق يدعو لعقد مؤتمر صحفي لفضح من تلاعبوا في ضبط أسماء المشاركين في حفلات السودان

الشاب توفيق يدعو لعقد مؤتمر صحفي لفضح من تلاعبوا في ضبط أسماء المشاركين في حفلات السودان

توعد الشاب توفيق

بعقد مؤتمر صحفي بدار الصحافة، لفضح ما أسماه بخلفيات سفر بعض الفنانين إلى السودان على حساب فنانين آخرين، ”مؤكدا أن الجهة المبرجة لقافلة الفنانين ممثلة في السيد فريد طوالبي مدير إذاعة البهجة، رفضت توضيح الأمر، فيما أكد الشاب توفيق؛ أن مدير الإذاعة الوطنية السيد توفيق خلاوي قال له بالحرف:”أنه لم يكن مقتنعا بالأسماء التي سافرت إلى السودان”، بحسب قوله.

تجمع صبيحة أمس، مجموعة من الفنانين في صالون كبار الزوار بمطار هواري بومدين الدولي، للسفر إلى الخرطوم ضمن الزيارة التي برمجتها رئاسة الجمهورية ووازرة الخارجية للمشاركة في الإحتفالات الوطنية للسودان، المصادفة للفاتح جانفي، وقد ضمت القائمة الخاصة بالفنانين المشاركين في الحفل:” حميدو والزاهي شرايطي الشابة صونيا، أمين تي تي، حكيم صالحي، الشاب مامي، جوباتوري، فرقة أرمونيكا، فرقة كشود وغيرهم، بحيث سيحيي الفنانون المذكورة أسمائهم حفلين، الأول بالخرطوم والثاني بأم درمان، يومي 31 ديسمبر والفاتح جانفي، وبحسب مصادر من داخل اللجنة المكلفة بالحفلين، فإن فقرات الفنانين الجزائريين ستبث على المباشر من خلال الإذاعة والتلفزيون الجزائريين.

وفي تصريحات نارية للشاب توفيق، جاءت عقب ضبط قائمة الفنانين الجزائريين المختارين لهذه المهمة، انتقد توفيق فريد طوالي والمنشط بالقناة الثالثة علالو، معتبرا أن اختيار الأسماء المشاركة جاء تعسفيا، لم يرض عليه مدير الإذاعة الوطنية توفيق خلادي، مضيفا في هذا الصدد، أنه حاول الاتصال بطوالبي ليفهم منه ما حصل، لكن الأخير رفض الرد عليه، فيما أكد الشاب توفيق أن خلادي قال له بالحرف، ‘إنه لم يكن راضيا ولا مقتنعا ببعض الأسماء التي أدرجها طوالبي”. وقال الشاب توفيق في تصريحات، أنه سيتحمل مسؤوليتها لأنه لم يعتمد على الوساطة وتقديم الرشوة للغناء، مشددا أنه سيقيم مؤتمرا صحفيا، يفضح فيه التلاعبات التي حصلت في مهرجان ”الباناف”، زاعما أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة طلب برمجته بالإسم، لكن أيادي خفية استبدلت اسمه، قبل أن يضيف:”أتساءل أين كان هؤلاء الفنانين يوم لعب الفريق الوطني في السودان ومصر ويوم عشت أنا ورضا سيتي 16 والشاب سيد علي الدزيري الجحيم في مصر؟”، فقد ذهبنا كمناصرين وليس كمغنين، ودافعنا على الألوان الوطنية، ولم نختبئ في الأستوديوهات لتسجيل أغاني نسترزق منها، ولم نسافر على نفقة أحد.

واعتبر الشاب توفيق أنه فتح الطريق أمام عشرات المغنين للغناء للفريق الوطني، بعد أن قلده عديد الفنانين في ذلك، مختتما تصريحاته بالتأكيد على أنه فنان له اسمه، ولن يسترزق من أي جهة، لكن على الأقل يضيف الشاب توفيق، كان على الجهة المبرمجة الوضع في الإعتبار الفنانين الذين يستحقون السفر والذين عاشوا جحيما حقيقيا في القاهرة. وفيما تعذر علينا الإتصال بالشاب سيد علي الدزيري، قال نجم أغنية الراب رضا سيتي 16 في تصريحات مقتضبة:”أنا أحب الجزائر وربما من يحب هذا الوطن أكثر من اللازم، لايستدعوه لمثل هذه المحافل الدولية، فنحن على إستعداد للموت من أجل الجزائر، ففي مصر عشنا أنا وتوفيق وسيد علي الدزيري جحيما حقيقيا، لكن ما عساني أقول، البلدية تخدم والولاية تدي الشيعة ومع ذلك سنبقى نحب الجزائر ونفتخر بكون رجل عظيم مثل بوتفليقة هو رئيسنا ورافع رؤوسنا أمام كل العالم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة