الشاب خالد لـ''النهار'': ''مافعله فنانو مصر تصرف صبياني وأنا كينغ الراي غصبا عنهم''

الشاب خالد لـ''النهار'': ''مافعله فنانو مصر  تصرف صبياني وأنا كينغ الراي غصبا عنهم''

أبدى ملك الراي الشاب خالد؛

سخريته من قرار حجب أغانيه عن قنوات الموسيقى المصرية، على غرار قناتي مزيكا وميلودي، وقال في اتصال له مع ”النهار”، أن القنوات المصرية لن تقطع عليه الخبز أو الزرق على -حد تعبييره – بمثل هذا القرار الساذج مشددا على ضرورة عدم الانصياع وراء الإعلام المصري الذي هول من أحداث أم درمان، للتستر على هزيمة الفراعنة قائلا: ”لقد آن الآوان لطي هذه الصفحة، لأنه ينتظرنا حدثا مهما.” في إشارة منه إلى مونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وكانت قناة ”مزيكا” لمالكها المنتج محسن جابر، قد عرضت الحفل الذي أحياه خالد ومحمد بالقاهرة يوم 12 نوفمبر الماضي، في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، لكن بعد حجب فقرة خالد وإخضاع الحفل إلى المونتاج، على خلفية قرار نقابات الفن في مصر، بمقاطعة الفنانين الجزائريين، رغم أن الحفل الذي أحياه منير وخالد كانت رسالته واضحة وهي التهدئة بين الجزائر ومصر على خلفية الإحتقان الإعلامي الذي اندلع بين الطرفين، حيث أوضح الشاب خالد؛ أن الحفل كان مشروعا، ليعلو صوت العقل والتأكيد على أن مباراة في كرة القدم تتقاذفها الأرجل، لاينبغي أن تؤثر على علاقة الشعبيين.

وقال ملك الراي تعقيبا على قرار منع بث أغانيه في القنوات المصرية: ”لاأريد الخوض كثيرا في هذه المسألة، فأنا معروف ومحبوب عالميا، ومثل هذا القرار المضحك لن يؤثر عليا قط ”مالازمش نطيحو في الفخ تاع المصريين”، واصفا القرار بالساذج والمعيب والدنيء.  وحول قرار عدد من الفنانين المصريين، بإعادة الجوائز التي تحصلوا عليها من الجزائر، أكد الكينغ خالد من المعيب أن يصدر هكذا تصرف من فنانين، المفروض أن تكون رسالتهم هي التهدئة وليس تصرف صبياني طائش، وأحب أن أقول أيضا أن هؤلاء الفنانين لايمثلون إلا أنفسهم، فلدي أصدقاء كثيرون في مصر اتصلوا بي بعد مباراة السودان، وأكدوا لي أن الشعب المصري طيب، ولايجب وضع الجميع في سلة واحدة، وأن موجة الغضب كانت سببها فضائيات الفتنة والتسخين. وأكد المتحدث أن الجزائر؛ خرجت منتصرة من المعركة الإعلامية التي خاضها بعض أشباه الإعلاميين المصريين ضدنا، مؤكدا في هذا الصدد؛ أعتقد أن كل العالم معنا، وصوتنا وصل حتى أقصى أمريكا، وأنا أتحدث من واقع جولتي الأخيرة إلى الولايات المتحدة، حيث وجدت الشارع الأمريكي متعاطف معنا، ويسألني عن حادثة تعدي بعض بلطجية على حافلة اللاعبيين الجزائريين.

وسجل الشاب خالد من جهة أخرى؛ إعجابه الكبير بشجاعة أشبال المدرب رابح سعدان، الذين لعبوا -على حد تعبيره- مباراة نظيفة رغم إصاباتهم قائلا:” على الفيفا أن تسلط عقوبات صارمة ضد مصر”، مشيرا في سياق ذي صلة؛ أنه علم بتعرض الفريق الوطني للهجوم بعد حفلته مع محمد منير، حيث أخبره أصدقاء مقربون إليه بما وقع، قبل أن يقبع أمام قناة الجزيرة ويشاهد ما حصل.

واختتم الشاب خالد اتصاله مع ”النهار”؛ بالقول:”دخولنا إلى المونديال شرف كبير لنا في حد ذاته، والآن علينا أن ننسى تفاهات الإعلام المصري، حتى نركز في المونديال أكثر، وإن شاء الله تعود للذاكرة مشاهد أفراح 82، ونمثل العرب أحسن تمثيل.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة