الشاب خلاص:”غياب مغني خسارة كبيرة، وإذا لعبنا بروح أم درمان سنمرّ إلى الدور الثاني”

الشاب خلاص:”غياب مغني خسارة كبيرة، وإذا لعبنا بروح أم درمان سنمرّ إلى الدور الثاني”

خصّ أمير الأغنية السطايفية الشاب خلاص في لقاء حصري مع “النهار”،

بتفاصيل وصور لقائه مع أشبال رابح سعدان: مراد مغني، يزيد منصوري ونذير بلحاج، في الحفل الذي جمع ثلةً من المغنيين في مدينة “Doué”، الواقعة على حدود فرنسا وبلجيكا، في الوقت الذي اعتبر استبعاد مغني من مقابلات المونديال بـ “الخسارة الكبيرة”، قبل أن يكشف عن مشروع الأغنية “المونديالية” الجديدة، التي يحضّر لتسجيلها خلال الأيام القليلة القادمة.

كشف الشاب خلاص أنه أودع لدى المؤلف “شريف الباخيرة”، فكرة الأغنية الجديدة التي سيهديها إلى رفقاء مجيد بوڤرة، بعد النجاح المدوي الذي حققته أغنية “الليلة نديرو حالة”، بمعية مغني “الراب” “ألجيريانو” الشهير بأغنية “Sur la tête de ma mer”، حيث حصدت أغنية “نديرو حالة” جائزة أفضل أغنية من مؤسسة “راينبي فيفر” بمناسبة توزيعها لأكثر من 75 ألف نسخة في أسابيعها الأولى، وهي أغنية للتذكير، تتحدث عن “الخضر” والنجاحات التي حققوها ببلوغ تصفيات المونديال.

وعن الحفل الذي أقامه رفقة “الزهوانية”، “ريمكا 113“، الشاب “طاريق”، “ألجيريانو” و”سينيك”، قال خلاص إنه شهد حضور سبعة آلاف متفرج، جاؤوا من كل مكان للإستمتاع بالحفل الذي حمل شعار “معا من أجل المونديال”، والذي شهدت كواليسه حضور كل من منصوري، مغني وبلحاج، هذا الأخير الذي قال عنه خلاص أنه حضر من لندن خصيصا مع ابن شقيقته لسماع أغنيته “يالتليفون صوني”، والتي طلب منه أن يؤديها على المسرح، مضيفا :”لقد اكتشفت أن نذير بلحاج مولع بأغنياتي، لدرجة إخباري بأنه قضى كل طريقه من لندن إلى مدينة “Doué” التي أقمنا بها الحفل في سماع أغنيات ألبومي الأخير، وقد أسعدني فعلا ذلك“.

وفيما تأسّف الشاب خلاص لغياب مراد مغني عن مقابلات المونديال بسبب إصابته، أكّد مطرب “راس مالي باسبور خضر”، أن ثقة الجمهور في رفقاء مغني لا تزال كبيرة، لأن الروح الجماعية في اللعب باتت موجودة، “ولو نواجه الإنجليز، سلوفينيا والولايات المتحدة الأمريكية بروح وعزيمة أم درمان، أعتقد أننا سنمرّ إلى الدور الثاني، وهذا ما ندعو به من كل قلبنا”- يقول الشاب خلاص-.

يذكر أن حفلة “Gayant Expert” بمدينة “Doué”، كانت قد شهدت زحفا من كل مكان لحضور الحفل، الذي غنى فيه محدثنا “الليلة نديرو حالة مع ولاد بلادي يعرفو للڤعدة، خمسة وخموس في عيون شحاتة”، كما شهد الحفل صعود “الجناح الطائر” نذير بلحاج إلى منصة القاعة، ورقصه بالعلم الجزائري على أنغام أغنية “نحلف براسك عندي غير أنت يا لالجيري”، وهي الأجواء نفسها التي نتمنى أن تسود الجزائر عندما يفعلها “محاربو الصحراء” ويمرون إلى الدور الثاني إن شاء الله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة