الشاب خلاص أمام العدالة بمتهمة سرقة أغاني محمد بلخياطي

الشاب خلاص أمام العدالة بمتهمة سرقة أغاني محمد بلخياطي

مثل أمس أمام مجلس قضاء العاصمة الشاب خلاص، والمنتج المعروف ” الأمير” بجنحة المساس في سرقة مصنفات المؤلف محمد بلخياطي،

حيث يتعلق الأمر بثلاثة أغاني لهذا الأخير قام الشاب خلاص بإعادة أدائها مع المنتج السالف الذكر، غير أن كلمات الأغاني تم تحويرها على غرار أغنية “خلو طريق بختة .. ” وأغنية “خارجة من الدار تخمم..” وكذا ” بيضا وتلبس لصفر..” وقد جاء هذا على خلفية الشكوى التي تقدم بها صاحب الأغاني الثلاثة محمد بلخياطي،ضد المتهمين ومفوض الديوان الوطني لحقوق المؤلف السابق كونه من أعطى الترخيص لأداء هذه الأغاني دون الحرص على عدم المساس بكلماتها.
  وقد التمس النائب العام لدى المجلس تشديد العقوبة في حق المتهمين مع الأمر بمصادرة كل ما يتعلق بالضحية في هذه القضية، التي اعتبرها خطيرة وتمس بالدرجة الأولى حقوق المؤلف في الجزائر، ومن جهته وعلى هامش جلسة المحاكمة أشار محمد بلخياطي إلى أن المنتج لا دخل له في القضية، كون عمله لا يتعدى عملية الإنتاج، هذا وقد اعتبر القضية مساسا بفكر و إبداع المؤلف الجزائري، داعيا إلى ضرورة إحداث لجان من شأنها حماية حقوق التأليف، والديوان الوطني من الفوضى.
و طالب الضحية (محمد بلخياطي ) أمام رئيس الجلسة بتعويض قدره 300 مليون سنتيم و هو المبلغ الذي طالب به وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية لتسفر المحاكمة بعدها عن 06 أشهر حبس موقوفة التنفيذ و تعويض قدره 60 مليون سنتيم بالتضامن مع المتهمين، كما أشار بلخياطي كذلك على هامش الجلسة بأنه سيتابع الديوان الوطني قضائيا لأجل المطالبة بحقوقه المدنية جراء التجاوز الحاصل.
 و بالعودة إلى ما دار بالجلسة فقد اعتبر دفاع خلاص أن موكله خارج عن التهمة على اعتبار أن المنتج هو المستكلف باتخاذ الإجراءات اللازمة لأجل أخذ تسريح من الديوان الوطني لأجل إعادة إنتاج الأغنية مشيرا إلى أن القضية تمس بالدرجة الأولى سمعة موكله كفنان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة