الشاب مامي يفضل سجون الجزائر

الشاب مامي يفضل سجون الجزائر

كشفت مصادر

إعلامية عن عزم دفاع أمير أغنية الراي الشاب مامي التقدم بطلب لدى محكمةبوبينيبباريس من أجل قضاء مدة العقوبة بإحدى المؤسسات العقابية بالجزائر.

وقالت نفس المصادر أن خليفاتي محمد، البالغ من العمر 42 سنة والمعروف فنيا باسم الشاب مامي  يحضر لتقديم طلب للسلطات القضائية الفرنسية لهذا الغرض، وحسب الأصداء التي وصلتنا فإن طلب الشاب مامي سيلقى الدعم من الدولة الجزائرية. كما يعول الشاب مامي في طلبه هذا على العديد من الحجج التي هي في صالحه لكونه حاملا الجنسية الجزائرية الأصلية وكل عائلته مقيمة بالجزائر، بالإضافة إلى أن أحداث القضية التي أدين فيها حصلت بالجزائر، وفي حالة قبول الطلب، سوف لن تكون هناك ردود أفعال مضادة لهذا القرار. للإشارة، فإن نجم أغنية الرأي الشاب مامي، تم إدانته بخمس سنوات سجنا نافذا في 3 جويلية الجاري بمحكمة بوبينيه بباريس بتهمة محاولة إجهاض باستعمال العنف ضد صديقته السابقة.

للعلم  هناك بند في القانون الجزائري للمحكومين عليهم بالسجن خارج الجزائر ينص بحق طلب هؤلاء قضاء فترة العقوبة داخل موطنهم الأصلي، وهذا ما طلبه مامي.                                   

من جهة أخرى، سبق للعدالة الفرنسية وأن عالجت نفس الملف، فهناك عدد من الفرنسيين تمت إدانتهم خارج بلدهم وتمكنوا من قضاء عقوبتهم في فرنسا، ومن بين هؤلاء والأكثر شيوع نجد قضية المغنيبرترون كونداالذي تمت إدانته عام 2003 بليتوانيا، بتهمة قتل الفنانةماري ترينتيقنانت، و الذي تم تسليمه لفرنسا عام 2004 لقضاء عقوبته بإحدى سجونها.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة