الشاعر الجزائري المغترب صلاح الدن المرزوقي : شعراء المناسبات كالراقصات

الشاعر الجزائري المغترب صلاح الدن المرزوقي : شعراء المناسبات كالراقصات

هاجم الشاعر الجزائري

مغترب في فرنسا صلاح الدين المرزوقي  المثقفين و الشعراء الجزائريين ووصفهم بشعراء المناسبات و شبههم بالراقصات في إشارة منه إلى أن الراقصة تبدع فقط وقت بدء الموسيقى و أن الشعراء والمثقفين الذين يستولون على الساحة الثقافية في الجزائر هم شعراء مناسبات  في حين أن المبدعين الحقيقيين يغطيهم رداء النسيان والتهميش ، و إعتبر الشاعر الشاب صلاح الدين المرزوقي في حوار مع النهار عبر الهاتف أن الشعر أحد صور الإبداع انحطاط كبير أن يستغل في أغراض  ومناسبات تخدم هذا و توقع بذاك.

* النهار:كيف ستعرف نفسك للقارئ؟

صلاح الدين المرزوقي : شاعرا يبحث عن جسد مقيم في باريس بحكم ولادته فيها …جزائري  ..إلا يكفي ان أكون جزائريا أظن انه أجمل انتماء وأجمل تعريف

* النهار:هل صار تقليدا أن نقول ماذا عن إبداعاتك الشعرية في محاورة الشاعر؟

المرزوقي :الإبداع رسالة أشبه برسائل الانبباء صاحبها يبلغ الرسالة  هي مكتملة لها بداية  لكن نهايتها عند القارئ

 * النهار:المكان أو الزمان أيهما يأخذ حيزا واسعا في كتاباتك؟

المرزوقي : الشعر عندي  لا يحاصره لا المكان ولا الزمان قد تولد القصيدة عندي وأنا نائم احضن الأحلام ، حين تكون القصيدة في منطقة اللا شعور اعتبره نوما لها وحين تخرج يعني أنها انتقلت  إلى منطقة الشعور إذا لا مكان لها ولا زمان .. مكانها زمانها هوا لشاعر نفسه .

 * النهار:يعني الشعر عندك مساحة بين الشعور و الاشعور

المرزوقي أكيد قد أزامن  ظاهرة تبكي ولا ابكي  وبعد أيام تولد مني قصيدة باكية موجعة لنفس الظاهرة

* النهار:القصيدة كانت نائمة في اللاشعور؟

المرزوقي: الشاعر يا سيدتي كتلة معقدة صعب تفسيرها الم نرى شعراء مجانين طلقوا المكان و الزمان لكنهم قدموا للبشرية جواهر أدبية حروفها من ماء  الخلود لا تموت

* النهار:ما رأيك في الذين يحتقرون اللغة العربية في أن تكون لغة رسالة حب في زمننا هذا؟

 المرزوقي : الشاعر طبيب علينا  أن نزوره كلما حاصرنا الظلام هو يملك  النور   وأنا أتكلم عن الشاعر الحقيقي الذي  يملك خاتم النبوة في الشعر أما  أشباه الشعراء والذين يعتدون على الشعر مثل شعراء المناسبات فانا اعتبرهم راقصات أقول راقصات ما ان ينتهي الحفل ينقرضون لكن للأسف هم كثر

* النهار:أنت مولود و تعيش في فرنسا لماذا لا تكتب باللغة التي تتكلم بها؟

 المرزوقي : صحيح أني ولدت في فرنسا وأعيش فيها لكن هذا لا يعني أن أطلق هويتي وانتمائي انا عربي ولساني عربي ووجهي الأسمر لم يتغير لونه رغم غياب الشمس عن هذا البلد هل كانت قصائد بودلر عربية أم ترجمت

* النهار:هل أنت مبدع؟

المرزوقي : لا أظن …لأنني ابحث عنه حين أتوقف عن البحث ساعتها تبدأ رحلة الإبداع وسيكون جنونا انتظروني

 * النهار:كيف تكتب من بعيد عن الجزائر؟

 المرزوقي : الجزائر أمانة في عنقي تركها أجدادي وقد ضحوا  بأعمارهم وأولادهم وأزواجهم من بينهم جدي” أبا القاسم” الذي مات في سجن كيان احد المستعمرات الفرنسية ولم يرى حتى ابنه الذي تركه في بطن أمه تضحيات كبيرة لا تقدر بمال أنا لا أريد من فرنسا أن تعترف بجرائمها لأنها لن تفعل أن أريد من كل جزائري ان يحافظ على كل شبر فيها الجزائر قطعة فردوسية سقطت من الجنة لا يدخلها إلا الأنبياء كن جزائريا يعرفك الخلود أنا لن اهدي الجزائر حروفا سأهديها عمري

* النهار:ما هو حديدك؟

المرزوقي : لا اعرف لكني قفزت من الشعر إلى القصة القصيرة جدا كي أترجم رسالتي الحياتية بسهولة اعتبر نفسي مسئول أمام هذا الظلام الذي داهم الوطن العربي ورسالتي  أرسلها كل مرة إلى الجزائر ولا يعني هذا أني عنصري ولكنها بلدي يعني هي رحلة أخر ى من الشعر إلى القصة

السفر لا ينتهي أبدا من قال هذا فقد أنهى نفسه امرئ  القيس  أول من نطق بالشعر مات لكن رحلته لم تنتهي المبدع  لا يموت والمبدع لا يعني الجسد بل الروح أول إبداع ولم يمت كان لأبانا ادم هل نسي الإنسان خطئه وغفرانه

المرزوقي : رسائل الحياة وديوان في الطريق بعنوان هذا أنا

* النهار: كتابة   الشعر… هل هي مهنة أم موهبة؟

المرزوقي : الشعر عند ي رسالة لا موهبة ولا مهنة كل ما يلفت الانتباه اعني الإنسان أريد

* النهار:أن تفهمه بالشعر؟

المرزوقي: الشعر فلسفة غامضة والإنسان بدا غامضا  عليك ان أتفسره بوسائل  ضبابية لا يراها ولكن يسمعها كي لا يفر هو أصلا يحب الخفاء

فيه من يفسر الأحلام أنا أفسر الواقع أنا لست شاعرانا أترجم رسائل اقرأها على جبين البشر

* النهار: يعني أنت مترجم إحزان ألام مشاعر و احساسيس من تراهم تقراها على جبينهم ، هل تحاكي التاريخ أم تذكر به لما تناسوه؟

المرزوقي : التاريخ لا يموت ولا يحتاج لأحد نحن من نحتاج التاريخ  ولسنا من نذكره بل هو من يذكرنا فيه من هو تاج من ماء الخلود على  رأسه وفيه من هو في مزبلته اعني مزبلة التاريخ

 * النهار:هل تاثر فيك كشاعر مغترب القوانين التي تصدها فرنسا في حق الجزائريين؟

المرزوقي : القوانين التي تصدرها أوروبا في حق المسلمين لا دليل على أن هناك حقد تاريخي وأنها حرب عقائدية  في رأي أنهم يقتلون وجودهم  بي قتلهم للحرية يقولون أنهم رحم الحرية لكن مجموع هذه  القوانين أثبتت أنهم رجعيين وقد عادوا إلى عهد الكنيسة الظالمة للأسف  أوربا تحتضر.

* النهار: ما ذا تقول في نهاية هذا الحوار؟

المرزوقي : أريد ان اختمه بقصيدة

اسماها وطن الموت

حين أطوف شوارعك يا وطن،

يسكنني الحزن..

بل يصبح الحزن وطنا

أسكنه..

حين أرى أطفالا يقتاتون من المزابل،

أشتاق الى الموت..

أصير قصيدة حزينة

تبكي الحجر..

حين أرى بيوت الشرف،

صارت حانات،

وماتت الأنفة في الرجل،

حين أرى أحياءً أمواتا،

حين أرى المساجد مقابر،

حين أرى السيف قبل القلم،

أكفر بك يا وطن

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة