الشرطة توقف برلماني في وضعية مخلة بالحياء..وتفرج عنه بسبب الحصانة

الشرطة توقف برلماني في وضعية مخلة بالحياء..وتفرج عنه بسبب الحصانة

أوقف أول أمس رجال الأمن

على مستوى مقاطعة الشراڤة، رئيس اتحاد عنابة عيسى منادي، بسبب شكوى مجهولة المصدر تشير إلى شكوك حول الاشتباه بارتكابه فعلا مخلا بالحياء بذات المدينة، حيث تم توقيف الرجل الأول في بيت بونة متلبسا رفقة أحد زملائه، بسبب وجوده في وضعية مخلة بالحياء رفقة أشخاص آخرين، وبعد مباشرة رجال الأمن التحقيق مع منادي، تبين أن الرجل يتمتع بالحصانة البرلمانية، مما حال دون توقيفه ووضعه رهن الحبس المؤقت.

 ومباشرة بعد إطلاق سراحه؛ قامت مصالح الأمن التابعة لمقاطعة الشراڤة بإبلاغ وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراڤة، الذي دوّن معطيات القضية، في انتظار أن يرفعها  لأعلى الهيئات في الدولة، قصد النظر فيها، خاصة وأن  الرئيس منادي سبق له وأن ارتكب العديد من التجاوزات، في مقدمتها  التصريحات الصحفية التي تحرض على العنف في مباراة الذهاب الموسم المنصرم، التي تنقل فيها اتحاد عنابة لمواجهة اتحاد العاصمة بملعب عمر حمادي ببولوغين، عندما قال:”اتحاد العاصمة سيعيش الجحيم في مباراة الإياب بعنابة”، متهما السلطات المحلية بتواطئها مع  رئيس اتحاد العاصمة سعيد عليق وتدبيرها للزج بأنصار عنابة في مدرجات المنعرج المتهرئة، وعدم توفير الحماية لهم، كما قام بتصرفات مخلة بالحياء في وجه الأنصار في ذات اللقاء.

كل هذه المعطيات؛ ينتظر أن تحسب على عاتق الرئيس العنابي، وقد تجعل حصانته البرلمانية مهددة بالزوال  من قبل السلطات العليا، باعتبارها أصبحت تضر بشكل ملفت للانتباه، الآداب والمصلحة العامة للبلاد.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة