الشرطـة الجنــوب إفريقيــة توقـف تسـعـة جزائـريين متهـمـين بجـريمة السرقـة

الشرطـة الجنــوب إفريقيــة توقـف تسـعـة جزائـريين متهـمـين بجـريمة السرقـة

أكدت الشرطة الجنوب افريقية أمس أنها تحتجز تسعة مناصرين جزائريين

 ألقت عليهم القبض على هامش منافسات المونديال الأفريقي بتهمة ارتكاب جرائم أغلبها متعلق بالسرقة في بلاد مونديلا، حيث أعلن بهيكي سيلي قائد الشرطة الجنوب إفريقية أمس أنه تم إلقاء القبض على 312 شخص من 27 بلدا مختلفا منذ انطلاق نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وقال سيلي في مؤتمر صحافي أمس في جوهانسبورغ أنه منذ انطلاق البطولة، ألقي القبض على 312 شخص بسبب ارتكابهم جرائم مختلفة، من بينهم 207 شخص من جنوب إفريقيا، و109 شخص من الأجانب بينهم 11 اثيوبيا، 9 جزائريين، 8 انجليز، 6 من أمريكا، الموزمبيق، زيمبابوي وباكستان بينما هناك 5 أرجنتينيين وأربعة من سلوفاكيا والباقي من عدة بلدان أخرى. وأردف سيلي قائلا ”هذه هي الأمم المتحدة للجريمة”، مشيرا إلى أن الأفراد المتورطين ينتمون إلى 26 دولة إضافة إلى جنوب إفريقيا، وأضاف قائد الشرطة الجنوب افريقية متوجها إلى الصحافيين الذين حضروا المؤتمر الصحافي في بريتوريا ”كل واحد منكم سيكون له ممثل هنا” لأن تقريبا كل الدول التي شاركت في المونديال لديها محتجزون لدي الشرطة. وأوضح أن ”90 في المائة من الاعتقالات لها علاقة بالسرقات والغالبية العظمى من هذه الحالات تعود إلى إهمال أصحابها، على سبيل المثال الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر التي تركت دون مراقبة”. هذا وكانت الخطوط الجوية الجزائرية قد أعلنت يوم الأحد الماضي أن تسعة جزائريين لم يركبوا الطائرة الأخيرة التي كانت ستقل مشجعي ”الخضر” نحو أرض الوطن حيث بقيت أماكنهم فارغة ولم يحضروا لمطار جوهانسبورغ لأسباب مجهولة فسرتها بعض الأطراف بأنهم حراڤة وقد هاجروا بطريقة غير شرعية عن طريق السفن إلى أستراليا واغتنموا فرصة تواجدهم في جنوب أفريقيا لتحقيق ذلك، ولكن الحقيقة أنهم معتقلون في السجون الجنوب افريقية وينتظرون النظر في أمرهم بعد المونديال. تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الجنوب أفريقي جايكوب زوما كان توعد قبل بداية المونديال كل الذين يثيرون المتاعب بعقاب شديد في حالة أدنى المخالفات مهما كانت جنسيتهم في حين أن بعض التقارير البريطانية أكدت أن السلطات الانجليزية والأمريكية تسعى حاليا إلى التقرب من نظيرتها الجنوب افريقية من أجل إطلاق سراح رعاياها أو على الأقل ترحيلهم إلى بلادهم لمحاكمتهم هناك ولكن السلطات في بلاد مونديلا لم ترد على الطلب بعد. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة