الشركة الجزائرية للتأمين تطلق عن قريب تأمينا لنقل الجثامين الى ارض الوطن

أكد الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للتأمين السيد عمارة العتروس اليوم الأحد أن الشركة ستطلق في نهاية شهر جوان منتوجا جديدا للتأمين على الأشخاص أطلق عليه اسم “المساعدة على نقل الجثامين” الى ارض الوطن تستفيد منه الجالية الوطنية المقيمة في الخارج.

في تصريح لوأج أكد المسؤول الأول عن الشركة الجزائرية للتأمين أن “المساعدة على نقل الجثامين” الى ارض الوطن كما يشير اليه الاسم يمنح للمكتتبين إمكانية “نقل جثة من البلد الذي توفي فيه صاحبها بغرض دفنها في الجزائر”.

وفي الجانب العملي يتعاقد المؤمن عليه مع الشركة الجزائرية للتأمين من خلال دفع مبلغ يقدر بحوالي 25 أورو (2500 دج) للاستفادة من هذا التأمين.

وأضاف السيد العتروس أن عقد التأمين يمكن أن يكتتب من قبل كل شخص مقيم في الخارج دون تحديد سن معينة و دون الخضوع مسبقا لفحص طبي  مشيرا إلى أن المنتوج سيسوق بالجزائر و في الخارج  بفضل مساعدة متعامل أجنبي “أنتر مويتوال أسيستونس” المساعد لمجمع “ماسيف”.

للتذكير وقعت الشركة الوطنية للتأمين و مجمع التأمين الفرنسي “ماسيف” في أفريل 2008 على اتفاق شراكة استراتيجية.

وفي شرحه للهدف من هذه العملية أشار السيد العتروس إلى أن الشركة العمومية للتأمين قد أدرجت هذا المنتوج بطلب من وزارة المالية و ذلك في إطار التضامن مع الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج.

و سيتسنى للمعنيين مستقبلا الحصول على كل المعلومات الضرورية للاستفادة من هذا التأمين سيما عبر الموقع الإلكتروني للشركة الجزائرية للتأمين.

و أردف ذات المسؤول أن هذا المنتوج اقترح كتكملة لخدمات أخرى تقدمها الشركة على غرار “التأمين على السيارات” و “التأمين على الأشخاص”،و تملك الشركة الجزائرية للتأمين التي أنشئت سنة 1963 حاليا 28 بالمئة من السوق الجزائرية للتأمينات و هي تستخدم أكثر من 3600 عونا عبر شبكتها المتكونة من 460 وكالة،و قامت هذه الشركة سنة 2008 بزيادة رأسمالها الذي انتقل من 5ر4 مليار دج إلى 16 مليار دج.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة