الشركة المصرية الجزائرية ''الطائر الأزرق'' تتهم شريكها باختلاس أموال مشتركة بقيمة 150 مليون

تابعت أمس، محكمة الحراش

الشركة المصرية الجزائرية الطائر الأزرق الخاصة بالأسلاك الكهربائية أحد شركائها وهو ضابط متقاعد في السلك الأمني ومجاهد بتهمة تحويل أموال مشتركة بقيمة 150 مليون، والتمس ضده وكيل الجمهورية 18 شهرا حبسا نافذا.  تفاصيل المتابعة جاءت بناء على الشكوى التي أودعها مسير الشركة المصرية شهر جانفي 2008 ضد المتهم الذي كان أحد شركائها في الشركة التي هي محل حل وتجرى تحقيقاتها في الشق المدني على أساس اختلاس المتهم لأموال الشركة قبل حلها، فيما أكد هذا الأخير أن الشركة الضحية هي التي أسست شركة أخرى منافسة له بعد فض الشراكة واستولت على معدات وآلات الشركة منذ عامين بإنشاء، كما قام مسيرها المصري بتحويل بعض الآلات والكهرباء، وبعد انتهاء مدة الإيجار المقر ولتفادي تراكم الديون قام بأخذ الآلات وفق بمحضر إثبات الحالة يبين تواجد 7 آلات على مستوى سيدي رزين، نافيا تحويل أي من أموال الشركة قبل تسليمها، وهو ما أكده دفاعه الذي نفى وجود أركان الاختلاس، كما أن تحويل هذه الآلات كان وفق محضر وبحضور أحد الشركاء الآخرين، وأمام هذه المعطيات طالب ممثل الحق العام الحكم السالف الذكر في انتظار الفصل في القضية.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة