الشيخ أبو عبد الفتاح يطلق مبادرة الصلح و يتبرأ من إعتداءات القاعدة

الشيخ أبو عبد الفتاح يطلق مبادرة الصلح و يتبرأ من إعتداءات القاعدة

أعلن زراوي أحمداش المعروف باسم الشيخ عبد الفتاح

، النّاطق باسم جمعية الصّحوة الإسلامية الحرة لأبناء مساجد الجزائر، عن مشروع إطلاق مبادرة جديدة مستقاة من مبادرة السّلم والمصالحة الوطنية، تسعى لإقناع من تبقى من العناصر المسلحة في الجبال، للتخلي عن العمل المسلح والإلتحاق بالحياة المدنية، ووصف الشّيخ عبد الفتاح مبادرةالمقترحات الشرعية للخروج من الأزمة الجزائرية”؛ بأنها فردية، ساهم فيها جمع من علماء الأمة الإسلامية من الجزائر ومن خارجها، تمت استشارتهم لتطعيمها وتثمينها بما يخدم الجانبين، العناصر المسلحة والجزائر دولة وشعبا.

وجزم الإمام عبد الفتاح الذي أعلن عن مبادرته عبر قناة الجزيرة سهرة أول أمس، بأنّ العناصر المسلحة المتواجدة بالجبال ممن يطالبون بالعمل المسلح، لم يخوضوا ما وقع في العقدين الأخيرين، وإنما هم من المغرر بهم،حيث لو علموا حقيقة ما يحدث في هذا الصراع، لرأوا أن الأنسب هو المصالحة مع الشّعب والنظام والدعوة إلى الدين بالتي هي أحسن،لأنّ المصالحة حسب الشيخ هي من حيث الأصل الأساس في فض النزاع بين الإخوة، ولأنّ الصلح خير والشعب يرى في المصالحة الحل، وقال أنّه في الوقت الراهن لا أحد يؤيد الإرهاب، حتّى أولئك الذين أفتوا في السابق بشرعيته في الجزائر، تراجعوا وأكدوا حرمته، ولفت الإمام عبد الفتاح في حديثه إلى وجود أياد أجنبية تسعى لزعزعة الإستقرار بالدول المسلمة، خاصة تلك التي لها وزن على غرار الجزائر التي كانت سيدة في البحر الأبيض المتوسط، وتحاول هذه الجهات استغلال الإسلاميين لتنفيذ أجندتها،هناك جهات أجنبية تسعى لجعل الجزائر بؤرة لتصفية الحسابات، وتعمل على استغلال الإسلاميين لتنفيذ هذه التجارب، مؤكدا في هذا الشأن؛ أن قواعد اللعبة واضحة وأنه من الضروري تبني المصالحة حتى يرجع للشعب سيادته، وأشار بالمقابل إلى أنه متيقن من أن الحل يكمن في المصالحة والعودة إلى الحياة المدنية،لأن النظام تغير ويجب علينا نحن أيضا أن نتغير، فلا أحد يبقى في مكانه والمعتقدات القديمة لم تعد تخدم أحدا، كما أن الإستمرار في العمل المسلح لن يفيد في شيء.. لقد جربتم طيلة عقدين فبما أتيتم، ولم يخف الشيخ عدم اعترافه بمن يطلقون على أنفسهم تنظيم القاعدة، وقال أنّه لا يعترف سوى بأولئك الذين يحاربون في العراق وفلسطين، لأنّهم حقا يحاربون من أجل الإسلام.

وبخصوص رأي السلطات الجزائرية في المبادرة، قال الشيخ عبد الفتاح أنّه اجتمع بأطراف من النظام وتمت مناقشة المبادرة، غير أنّها تبقى مبادرة مبنية على معتقدات فردية مطعمة من علماء أجلاء، ولا تسيرها أي جهة لا العناصر الإرهابية ولا النظام الجزائري.

أبو عمر عبد البرّ عضو مجلس الأعيان سابقا بالجماعة السّلفية للدعوة والقتال:

اكتوينا بما فيه الكفاية وحري بنا إنقاذ ما يمكن إنقاذه.. تفويتا لرغبة المتربصين

قال خطاب مراد المكنّى أبو عمر عبد البر عضو مجلس الأعيان بالجماعة السّلفية للدّعوة والقتال سابقا، أنّ المصالحة هي رهان كل الجزائريين لدفع كل مكروه عن الجزائر، خاصّة ما تعلّق بالتّدخل الأجنبي، وشدّد عبد البر على أن الأمر الأخطر الذي يتربص بالجزائر، هو الخطر الأجنبي الذي في حال استمرار العناصر المسلحة فيما تقوم به، فإنها ستخدم الأيادي الأجنبية في تهديد الجزائر وتهديدهم هم أيضا، باعتبارهم جزءا منها.

وأشار القيادي السّابق في الجماعة السّلفية للدعوة والقتال، في تدخله عبر قناة الجزيرة، إلى أن مسألة الصلح تبقى الحل الأمثل للجميع، كما أنّه بإمكانها تضميد الجراح بعد أكثر من عقدين من الدم،نحن كجزائريين اكتوينا بما فيه الكفاية، وحري بنا إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لافتا إلى أن أعداء الجزائر يتربصون بها.

شريف الرّبيع المدعو أبو زكريا عضو مجلس الأعيان بالجماعة السّلفية للدعوة والقتال سابقا:

ضيّعنا شبابنا وأبنائنا طيلة عقدين .. لو ضيعنا هذا الوقت في طلب العلم لكان خيرا للأمّة

من جهته، قال شريف الرّبيع المدعو أبو زكريا عضو مجلس الأعيان بالجماعة السّلفية للدعوة والقتال سابقا، أنّ المصالحة بين الجزائريين هي الحل، ولفت إلى أن الله عز وجل أمر بسماع أهل العلم باعتبارهم خلفاؤه في الأرض،وأهل العلم حرموا العمل المسلح، واستطرد أبو زكرياء في تدخله عبر قناة الجزيرة قائلا :”ضيعنا شبابنا وأبناءنا طيلة عقدين من الزمن، لو ضيعنا هذا الوقت في طلب العلم لكان خيرا للأمّة، وأضاف متأثرا:”لقد فقدنا 200 ألف جزائري من دون فائدة، داعيا إلى أهمية وقف العمل المسلح والعودة إلى الحياة المدنية والدعوة إلى الخير، من خلال الأمر بالمعروفلا تغيير المنكر بمنكر أعظم منه“.

واستغل المتحدث الفرصة للرد عن المشكّكين في قناعته وقناعة من التحقوا بركب المصالحة الوطنية، حيث قال أنّ هؤلاء استثمروا في السابق في دماء الجزائريين، وهم اليوم يحاولون الإستثمار في أعراضهم، من خلال اتهامهم بالخيانة،نقول للذين يتهموننا بالخيانة، بالأمس استثمرتم في دمائنا واليوم ترغبون الإستثمار في أعراضنا كفاكم كلاما والميدان أمامكم.. أنصحكم بالعدول عما تفعلون والإلتحاق بركب المصالحة“.

دليلة.ب

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة