الشيخ بوعمران يؤكد أنه لا يمكن إلغاء عقوبة الإعدام في كل الظروف

الشيخ بوعمران يؤكد أنه لا يمكن إلغاء عقوبة الإعدام في كل الظروف

أكد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الشيخ بوعمران اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة أنه “لا يمكن إلغاء عقوبة الإعدام في كل الظروف” و أنه يجب ترك المحاكم تقرر ما إذا كانت الجريمة تستحق تطبيق هذه العقوبة أم لا.

و أوضح رئيس المجلس الإسلامي الأعلى خلال ندوة صحفية أن موضوع إلغاء عقوبة الإعدام الذي تدعو إليه العديد من الهيئات الدولية بما فيها الأمم المتحدة أثار و لا يزال يثير نقاشا داخل اللجان الاستشارية في المجلس و قد تباينت الآراء بخصوصه

غير أن الرأي الراجح هو أنه “لا يمكننا إلغاء عقوبة الإعدام في كل الحالات لأن القصاص من صميم الدين الإسلامي” و أن تطبيقها من عدمه يعد من “صلاحيات المحاكم التي تقدر ظروف و ملابسات وقوع الجريمة”.

و أضاف بوعمران أن العقوبة من جنس الجريمة حيث أن “المجرم الذي يقتل طفلا و يبيع أعضاءه مثلا لا يمكن أن نلغي تطبيق حكم الإعدام عليه” لذلك “وجب ترك الأمر للقضاء ليقدر ما إذا كانت الجريمة مع سبق الأصرار و الترصد أم لا غير وانه بكل الأحوال لا يمكن قبول إلغاء مادة من الشريعة”.

من جهة أخرى و في رده عن سؤال عن عدم قيام المجلس بالإفتاء في بعض القضايا الدينية التي تطرح في المجتمع الجزائري قال الشيخ بوعمران أن المجلس الإسلامي الأعلى يعتبر “مجلس علمي أكاديمي يفتي في المسائل المتعلقة بالمستجدات العلمية كزرع الأعضاء مثلا” غير أن مهمته الأساسية “لا تنحصر في هذا المجال فقط بل تتعداه إلى النشاط الفكري و العلمي”.

و في هذا السياق تطرق رئيس المجلس الإسلامي الأعلى إلى الملتقى الدولي الذي سينظمه المجلس أيام  29 و30 و 31 مارس و الذي سيتمحور حول موضوع “العلوم العقلية في الإسلام” مشيرا إلى أن الملتقى سيكون على شكل محاضرات عامة بالإضافة

إلى ورشات علمية سيتم التطرق من خلالها إلى علاقة الدين الإسلامي بالعلوم الاجتماعية و الإنسانية و كذا العلوم الطبية و الرياضيات و الفيزياء و الكيمياء.

و بهذه المناسبة عرض الشيخ بوعمران آخر إصدارات المجلس الإسلامي الاعلى التي يقوم بنشرها و توزيعها مجانا على مختلف الهيئات المؤسسات العلمية كالجامعات و المكتبات العمومية و كذا الزوايا.

و تضمنت هذه الإصدارات كتب تعرف ببعض الشخصيات التاريخية و الأدبية مثل كتاب “المجاهد الراحل الحسين لحول : شجاعة و نضال” من تأليف جمعية 11 ديسمبر 1960 و كتاب “باحث مغمور” الذي يتطرق للسيرة الذاتية للأستاذ و الكاتب و المترجم نور

الدين عبد القادر من تأليف الأستاذ أبو القاسم سعد الله و كذا كتاب “قصيدة البردة للإمام البوصيري” من تأليف الدكتور محمد بن محمد العطوي ابن سمينة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة