الصحافة العالمية تتفاعل مع أخبار الإعتقالات في الجزائر

الصحافة العالمية تتفاعل مع أخبار الإعتقالات في الجزائر

تفاعلت مختلف وسائل الإعلام العربية والعالمية، مع حركة الإعتقالات الأخيرة بالجزائر، كغيرها من الأحداث المتعاقبة بالبلد، منذ حراك الـ22 فيفري.

وتناولت صحيفة “LE FIGARO” الخبر، وكتبت: ” الجزائر: اعتقال خمسة مليارديرات مقربين من بوتفليقة”.

وتقصد الصحيفة، الأشقاء الأربعة كونيناف، والذين وصفتهم بالعائلة القوية المقربة من الرئيس السابق بوتفليقة، إضافة إلى إسعد ربراب.

“النيويورك تايمز” من جهتها، عنونت الخبر بـ:” خمسة ملياردات جزائريين في تحقيق في إطار مكافحة الفساد”.

وقالت الصحيفة نقلا عن تلفزيون “النهار”، إنه تم تقديم الموقوفين للمحكمة، فور إلقاء القبض عليهم لمواجهة تهم تتعلق بالفساد.

مجلة “المديل إيست” العربية الصادرة في لندن، كتبت: “نقلا عن التلفزيون الحكومي، القبض على خمسة مليارديرات جزائريين، في إطار التحقيق لمكافحة الكسب غير المشروع”.

أما “الأورو نيوز” فكتب على موقعه، “إيداع رجل الأعمال الجزائر ايسعد ربراب رهن الحبس الاحتياطي”.

وجاء في المقال: “ربراب نقل إلى سجن الحراش، إلى جانب رجل الأعمال الآخر، والرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات، على حداد”.

من جهتها، نقلت “رويترز” عن تلفزيون النهار، قائلة: “5 مليارديرات جزائريين أمام المحكمة، عقب القبض عليهم”.

وأضافت: “المتهمون واجهوا المدعي العام عقب اعتقالهم في إطار التحقيق لمكافحة الفساد”.

وكتب موقع سكاي نيوز العربية، “أغنى رجل جزائري إلى الحبس”.

وجاء في المقال: “أمرت محكمة في الجزائر، صباح الثلاثاء، بإيداع أغنى رجل أعمال في البلاد ايسعد ربراب، رهن الحبس المؤقت، على ذمة قضايا فساد”.

وخلصت الصحف والواقع الإلكترونية، إلى أن الحراك الشعبي، يعد من أبرز الأسباب، التي دفعت الحكومة إلى التحرك لإجراء حملة الاعتقالات، والتي طالت ما وصفتهم بالمليارديرات الفاسدين والمقربين من النظام السابق.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=630572

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة