الصراعات الداخلية تحرم الكاراتي الجزائري من المنافسة الإفريقية

الصراعات الداخلية تحرم الكاراتي الجزائري من المنافسة الإفريقية

حرم المنتخب الوطني للكاراتي، من المشاركة في بطولة إفريقيا للعبة التي أقيمت في الكامرون، بسبب الصراعات الداخلية التي لازالت تعيشها الإتحادية بين مسؤوليها.

تسببت المصالح الشخصية والصراعات الداخلية بين المدرب والمسؤليين، في حرمان الجزائر من المشاركة في البطولة الإفريقية 2017 التي أقيمت في الكامرون، حيث وصل المصارعون غلى ياوندي متأخرين عن الموعد لتحديد الأوزان في صنف “كوميتيه”، ما جعل الهيئة المنضمة تقصي المنتخب الوطني من المشاركة، ورغم مساعي الوزارة الوصية في إصلاح الوضع في بيت الكاراتي الجزائري بتنصيب “ديريكتوار” لتسيير اللعبة لم يأت بنتيجة، بل خلق صراعات جديدة، حيث ألقى رئيس المكتب المسير للكاراتي أبوبكر مخفي، بالمسؤولية على المدرب ياسين قوري المقال من طرف الوزارة، مستدلا في ذلك بتقرير رئيس البعثة الذي كشف أن الأمر بدأ بالتعطيل المتعمد في استلام جوازات سفر الرياضيين والتي كانت بحوزة المدرب المقال قوري.

من جهته، ردّ المدرب قوري على هذه الإتهامات، محملا بدوره الأمين العام المسؤولية، واتهمه بسوء تسيير شؤون هذه الرياضة، ما أدى لعدم تنقل الوفد الجزائري للكاميرون في الموعد المحدد للدفاع عن لقبه القاري، وقال ياسين قوري، في إتصال هاتفي مع قناة “النهار” أمس: “أنا لا دخل لي في هذه القضية، لم يأت أي مسؤول في فترة التحضيرات لإستلام جوازات سفر اللاعبين، ما دفعني للتنقل شخصيا للإتحادية لتسليمها”.

 تبادل التهم بين المسؤولين الحاليين والمخلوعين، يدفع الكاراتي الجزائري ثمن سوء التسيير من جهة والأطماع الشخصية من جهة أخرى بتضييعه لمشاركة إفريقية جد هامة.  

 

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة