الصمت العربي وتواطؤ الأنظمة كانا سبب المجزرة الصهيونية في قطاع غزة

النهار: كيف ترون هذه الاعتداءات السافرة على الشعب الفلسطيني الأعزل؟

حسن عبد الله: يا أخي الكريم ،هذه الاعتداءات لم تكن إلا بتواطىء عربي، وبتصريح من الدول العربية، كما أشارت إليهمصادرإعلامية وحقوقية في إسرائيل ، والشعب المصري يتهم النظام المصري المتواطأ مع إسرائيل في هذه الهجمة الصهوينية علىالعزلمن إخواننا الفلسطينيين، فرئيسة الوزراء الإسرائيلية كانت منذ ساعات قليلة قبل المجزرة في القاهرة، وهو الشئ الذي يعززفكرةأخذ الإذن من أنظمة دول الجوار للإفتكاك بالشعب الغز ناوي الأعزل، والنظام المصري تواطأ مع الحكومة الإسرائيلية بعد أنأخذتطمينات بعدم المساس بأراضيه ، والشعب المصري بجميع قواه السياسية يتحرك بأعداد كبيرة لتعبير عن سخطه واستيائه إزاءهذهالهجمة اليهودية.

ألا ترون أن الصمت المطبق من طرف الدول العربية التي لا تكتفي إلا بالشجب والاجتماعات الطارئة ضوء أخضرلإسرائيلبتنفيذمخططاتها؟

ج: أخي الكريم، ذكر مصدرا إعلاميا إسرائيليا، اليوم، أن الهجوم الذي شنته القوات الإسرائيلية على قطاع غزة، خلف أكثر من205  شهيد وأزيد من 400 جريح، كان بعد إعلام الحكومة الإسرائيلية لعدد من الأنظمة العربية بخطة الهجوم التي تستهدف حكومةحماس،وأنه يهدف إلى تغيير الأوضاع السياسية في قطاع غزة، وهذه المجزرة نتيجة الصمت العربي المطبق، بل حتى تواطؤ دولعربيةبعلمها بالعملية العسكرية الإسرائيلية قبل وقوعها .

 هل يمكن وصف الحصار وعملية اليوم على قطاع غزة مؤامرة عربية؟

ج: نعم هي مؤامرة ضد الشعب الفلسطيني وقطاع غزة، والكيان الصهيوني وأمريكا هو العدو الخبيث المشترك للعربوالمسلمين،فاحتلال العراق وتدمير غزة جزء من مخطط كبير في الشرق الأوسط لإبادة المسلمين والعرب، وطردهم نهائيا منأرض الميعاد.       

لماذ وجهت الشعوب العربية أصابع الاتهام للحكومة المصرية بالتواطىء مع إسرائيل؟

ج : نعم نحن نؤمن بأن النظام المصري متواطىء بدرجة كبيرة مع اليهود الصهاينة في تدمير البنى التحتية للقطاع غزة وإبادة الشعب الفلسطيني الأعزل بها، ونحن سنتظاهر ونحاول تعبئة الشعب المصري للضغط على الحكومة من أجل فتح المعابر التي تحميها قوات الأمن المصرية، وليس جنود الاحتلال، ونحن نأسف كثيرا أن نرى إخواننا من أبناء جلدتنا وملتنا يموتون ونحن لا نستطيع أن نفعل شيأ.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة