الصيادلة أصبحوا مصدرا لتمويل الجماعات الإرهابية بطريقة غير مباشرة

الصيادلة أصبحوا مصدرا لتمويل الجماعات الإرهابية بطريقة غير مباشرة

كشفت اعترافات تائبين كانوا ينشطون في خلايا الدعم والإسناد، أن عدم اشتراط الوصفات الطبية لبيع بعض الأصناف من الأدوية، ساهم بشكل كبير في جعل الصيدليات مصدر تمويل للجماعات الإرهابية بطريقة مباشرة وغير مباشرة

  • وتشير المعلومات التي تحصلت عليها”النهار”، أنه عادة ما تعتمد الجماعات الإرهابية الناشطة في الجبال على خلايا الدعم والإسناد، في الحصول على الأدوية الخاصة بالإسعافات الأولوية منالصيدليات، وذلك باستغلال عدم اشتراط تقديم الوصفات الطبية للصيادلة، وهذا رغم أن النصوص القانونية في هذا المجال، تؤكد على أن الأودوية التي تحمل طوابع حمراء وخضراء، يجب أنتخضع للوصفات الطبية في بيعها، إلا أن الصيادلة لا يتوانون في بيع العديد من الأصناف التي تحمل طوابع حمراء وتدخل في خانة أدوية الإسعافات الأولوية.
  • في هذا الشأن، قال أمس عابد زياد رئيس نقابة الصيادلة لـ”النهار”، أن قوانين الصحة وتنظيم عمل بيع الأدوية بالتجزئة أو حتى عن طريق الجملة تسمح ببيع بعض أصناف الأدوية المخصصةللإسعافات الأولوية، دون اللجوء إلى المرور عبر الفحص الطبي أو تقديم وصفات الدواء، مبرزا في ذات الوقت، أن النصوص القانونية تؤكد على أن كل الأدوية التي تحمل طابعا أحمر وأخضرتخضع في بيعها لتقديم الوصفات الطبية لدى الصيدلي.
  • وأوضح ذات المتحدث، أنه “لا يمكن منع الصيادلة من بيع بعض هذه الأدوية للمستهلكين إلا باتخاذ إجراءات قانونية”، لكن هذا الأمر ?حسبه- يبقى جد مستبعد، طالما أن “الأمر جد عاديلتوفير أدنى الخدمات للمستهلكين” ، ومن غير المعقول “اللجوء في كل مرة إلى الطبيب من أجل اقتناء بعض هذه الأصناف”.  

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة