الصين تفتح أبوابها للعالم في حفل افتتاح مبهر لأولمبياد بكين

الصين تفتح أبوابها للعالم في حفل افتتاح مبهر لأولمبياد بكين

افتتحت الصين العصرية دورة الألعاب الأولمبية أمس بإطلاق دفعات من الألعاب النارية، في حفل رائع أعاد التذكير بتاريخ الصين القديم ليكتب كلمة النهاية لجدل سياسي دام شهورا.
وتولى جيش من قارعي الطبول قوامه 2008 فرد، القيام بالعد التنازلي لافتتاح الدورة الأولمبية التي تعد دليلا على نهضة الصين من العزلة والفقر وتحولها إلى قوة اقتصادية، لكنها جلبت كذلك انتقادات بسبب سجل الحكومة الشيوعية في مجال حقوق الإنسان.
وأطلقت الألعاب النارية في محيط الملعب ثم أطفئت الأنوار لتظهر غابة من العصي باللون الأحمر في أيدي قارعي الطبول مضيئة في جو صيفي رطب.
وردد قارعو الطبول قبل انطلاق سلسلة من الألعاب النارية الهائلة في الهواء، مضيئة قلب العاصمة الصينية وعابرة ميدان تيانانمين عبارة “حضر الأصدقاء من بعيد.. كم نحن سعداء”.
وتوج الحفل سبع سنوات من العمل الذي أعاد رسم خريطة بكين ودشن طفرة صناعية عززت وضع الصين في العالم.
وتكلفت الألعاب 43 مليار دولار لتحطم الرقم القياسي السابق الذي سجلته دورة أثينا في 2004 التي كلفت 15 مليارا، لكن أولمبياد بكين تسببت كذلك في طرد آلاف الأشخاص من مساكنهم لإفساح المجال لبناء الملاعب الحديثة.
واستعان المنظمون بنحو 14 ألف فرد و29 ألف قذيفة من الألعاب النارية لعرض الافتتاح الذي يقدم مخرجه السينمائي الشهير تشانج ييمو، الذي منعت أعماله في يوم من الأيام من العرض في الصين، رؤية سينمائية لخمسة آلاف عام من التاريخ الصيني.
وبعث بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة رسالة بالفيديو لحفل الافتتاح دعا خلالها الدول المتحاربة لاتباع تقليد بالدخول في هدنة أثناء الالعاب. وقال “أدعو جميع الضالعين في صراعات لاحترامه (تقليد الهدنة)”.
ولسوء حظ الفكرة الأولمبية التي تقوم على التناغم العالمي، فشلت الكوريتان في الاتفاق على سير وفديهما معا كفريق موحد في حفل الافتتاح، رغم أنهما سبق وفعلتا هذا الشيء في أولمبيادي 2000 و2004.

حضور مميز لعمالقة السلة في الافتتاح

 كانت كرة السلة ممثلة بقوة في حفل افتتاح أولمبياد بكين أمس، بحضور5 لاعبين حملوا أعلام بلدانهم، 4 منهم يلعبون في الدوري الأمريكي للمحترفين وآخر خاض اختبارا في بطولة النخبة لكنه حصد النجاح الملفت في القارة الأوروبية.
وتقدم هؤلاء الخمسة لاعب سان أنطونيو سبيرز، مانو جينوبيلي الذي يسعى إلى قيادة منتخب الأرجنتين للاحتفاظ باللقب الذي توج به في أولمبياد أثينا منذ 4 أعوام، وعملاق هيوستن روكتس والبلد المضيف ياو مينغ.
وانضم إلى هذين النجمين 3 نجوم كبار هم قائد المنتخب الروسي بطل أوروبا أندري كيريلنكو لاعب يوتا جاز، وقائد المنتخب الألماني ديرك نوفيتسكي نجم دالاس مافريكس، وساروناس ياسيكيفيشيوس قائد المنتخب الليتواني الذي انتقل الموسم الماضي من غولدن ستايت ووريرز إلى باناثينايكوس اليوناني بطل الدوري الأوروبي.

معركة أمريكية أسترالية في مياه بكين

 يسعى الأميركيون مجددا إلى فرض سيطرتهم على الأحواض الأولمبية وذلك انطلاقا من اليوم عندما تنطلق منافسات السباحة، فيما يسعى الأستراليون لمنعهم من احتكار الذهب عبر فرض نفسهم المنافس الأبرز للصعود إلى منصات التتويج.
وستكون الأنظار موجهة دون أدنى شك إلى النجم الأمريكي مايكل فيلبس الساعي إلى معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الميداليات الذهبية (7) والمسجل باسم مواطنه مارك سبيتز خلال أولمبياد ميونيخ 1972.
ويشارك فيلبس في بكين في السباقات ذاتها التي خاضها في أثينا 2004 وهي 200 و400 م متنوعة و100 و200 م فراشة و200 م حرة، إضافة إلى احتمال مشاركته مع منتخب بلاده في سباقات التتابع الثلاثة.
ويتصدر الأمريكيون سجل الميداليات الأولمبية منذ انطلاق الألعاب برصيد 458 ميدالية، منها 202 ذهبية. وتأتي أستراليا في المركز الثاني برصيد 157 ميدالية منها 52 ذهبية.

معنويات عالية للأستراليين

وبدورهم يدخل الأستراليون إلى الأولمبياد بمعنويات عالية بعدما سجلوا 8 أرقام قياسية عالمية خلال تجارب انتقاء المنتخب لهذا الحدث، فيما حقق الأمريكيون 9 أرقام قياسية خلال التجارب المماثلة.
ومن المتوقع أن تكون السباحة نقطة قوة أستراليا في بكين خصوصا في منافسات السيدات في ظل وجود ليبي تريكيت وليزيل جونز.
وسيفتقد الأستراليون في بكين إلى أسطورتهم المعتزل الــ”طوربيدو” أيان ثورب المتوج بــ5 ألقاب أولمبية، ما سيجعل الأنظار موجهة في منتخب الرجال إلى البطل الآخر غرانت هاكيت الذي يراهن على أن يحرز ذهبية سباق 1500 م حرة للمرة الثالثة، فيما سيكون إيمون ساليفن مرشحا للفوز بذهبية 50 م حرة.

منظمو أولمبياد بكين يعترفون للمرة الأولى بوجود أخطاء

اعترف منظمو دورة الألعاب الأولمبية 2008 للمرة الأولى وقبل ساعات قليلة من انطلاق البطولة، بوجود بعض الأخطاء.. وقال أمين عام اللجنة المنظمة للأولمبياد، وانج واي، أمس، إن الصين لا تزال دولة نامية وأكد: “لا يمكننا للأسف حل جميع المشكلات”. وأشار واي إلى وقوع بعض المشكلات الصغيرة خلال الأيام الماضية على الرغم من أن التنظيم الصيني بشكل عام للأولمبياد يعد جيدا.
ومن بين المشكلات التي وقعت خلال الأيام الماضية الشكوى المستمرة من الرياضيين الأستراليين المشاركين في منافسات التجديف من عدم وجود أماكن كافية لهم في الحافلات الصينية الصغيرة.
كما أن سائق إحدى المجموعات المشاركة في الأولمبياد أخطأ ذات مرة في طريق العودة إلى القرية الأولمبية.
ووقع بعض الارتباك في وحدات التفتيش المرورية إلى المركز الإعلامي حيث جرى منع العديد من الصحفيين، الخميس، من دخول المركز على الرغم من أن لديهم تصاريح سارية المفعول.

بعض القادة يرغبون في تسييس الأولمبياد…جدل كبير حول المشاركة أو المقاطعة في أولمبياد بكين

المشاركة أم المقاطعة؟.. أثير هذا الجدل في بلدان عديدة. المشاركة، يقول أولئك الذين يؤمنون بأن أوضاع حقوق الإنسان في الصين سوف تتحسن نتيجة تسليط الأضواء عليها أثناء الألعاب الأولمبية. ويقول هؤلاء أيضا، إن المشاركة في حفل افتتاح الأولمبياد لا يعني تأييد السياسات الصينية.
في المقابل فإن كثيرين يؤكدون أن أوضاع حقوق الإنسان قد زادت سوء في الآونة الأخيرة. وحتى وزير الخارجية الهولندي نفسه، مكسيم فيرهاخن، اضطر أخيرا للاعتراف بهذا.

الحاضرون

من الواضح أن زعماء عديدين لا يستطيعون مقاومة الدعوة المغرية للحضور إلى عاصمة هذه القوة العظمى الصاعدة. فإلى جانب جورج بوش، نجد أيضا رئيس الوزراء الياباني ياسوو فوكودا، لترك باب الحوار بين البلدين مفتوحا، على حدّ قوله. رئيس الوزراء الروسي، الرئيس السابق فلاديمير بوتين، توجه هو الآخر إلى بكين، دون تصريحات رنانة.
ورغم أنه أعلن في مارس من هذا العام إنه لن يذهب إلى بكين ما لم تظهر الصين اهتماما جادا بالحريات المدنية، وما لم تقدم تنازلات لحل مشكلة التبت، إلا أن الرئيس الفرنسي ساركوزي أخذ يوم مقعده أول أمس في المقصورة المخصصة للزعماء في ملعب “عش الطائر”، ليس ممثلاً لفرنسا فحسب، بل أيضا للاتحاد الأوربي الذي تتولى فرنسا رئاسته الدورية، على الرغم من معارضة الأغلبية في البرلمان الأوروبي، التي دعت إلى مقاطعة الافتتاح.

الغائبون

من أبرز الغائبين ستكون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر. ولكن لأن الحضور إلى بكين، قد أصبح قضية سياسية بالدرجة الأولى، فإن كلا الزعيمين، أعلنا أن تخلفهما عن الحضور هو بسبب انشغالهما فقط. بكلمات أخرى: ليس لدينا موقف ضد بكين.
يختلف الأمر بالنسبة لقادة كل من إستونيا وبولندا وجمهورية التشيك. فقد أعلن هؤلاء أنهم لا يرغبون بأن يـُفسر حضورهم حفل الافتتاح كنوع من الدعم للسلطات الصينية.
رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون، لن يذهب هو الآخر إلى هناك. وحسب ناطقه الرسمي فإنه لم تكن لديه نية الذهاب أصلاً. لكن براون، الذي تستضيف بلاده الأولمبياد القادم عام 2012 ، ملتزم بحضور مراسيم الاختتام، وفقا للتقاليد الأولمبية. أما ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، الذي يـُعرف منذ زمن طويل، بتعاطفه وإعجابه بالزعيم التبتي ألدلاي لاما، فقد أعلن منذ جانفي هذا العام، بأنه لن يحضر إلى بكين.
وأخيرا انضم إلى قائمة الغائبين رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني، رغم عشقه للأضواء والأبهة. لكن سبب غياب بيرسلكوني مختلف جدا، فقد برر غيابه بالطقس شديد الحرارة في بكين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة