الضحية استفز المتهم وأهانه أمام أصدقائه..وسخر من جسده الضعي

الضحية استفز المتهم وأهانه أمام أصدقائه..وسخر من جسده الضعي

فصلت محكمة جنايات سطيف

في جلستها المنعقدة أول أمس، في الجريمة التي اهتزت على وقعها ولاية سطيف فصل الربيع الماضي، والتي تزامنت مع أجواء مشحونة كانت قد عاشتها ولايتي سطيف والبرج على خلفية مقابلة في كرة القدم بين الفريقين الجارين، حيث سلطت عقوبة السجن المؤبد ضد المتهم “ش.ح” صاحب الـ23 ربيعا وتغريمه بمليوني دينار.

المتهم “ش.ن” الذي يدرس في قسم اللغة الفرنسية بجامعة فرحات عباس، أكد بأنه لم يقصد إزهاق روح الضحية الذي يدرس معه في نفس القسم، وكشف خلال الجلسة العلنية التي تمت بقاعة الجنايات، أن الضحية المتوفى كان يستفزه ويسمعه مختلف عبارات الإهانة والاستهزاء، حتى تاريخ 27 أفريل 2009 وفي حدود الساعة الثانية زوالا كان رفقة المرحوم ومجموعة من رفاقه يتبادلون أطراف الحديث داخل القسم في انتظار حضور الأستاذ، وقال أنه كان بصدد تناول سيجارة، ومن باب المزاح قام بنسف دخان السيجارة في وجه الضحية المتوفي، وكردة فعل قام هذا الأخير بصفع المتهم على وجهه، ليتدخل بعدها الزملاء لفض النزاع بينهما، إلا أن الضحية بقي يوجه له مختلف عبارات الإهانة على شاكلة “ما دّير والو راك ضعيف ليّ” باعتبار أن المتهم ضعيف البنية وقصير القامة، ليغادر الجميع القسم بسبب غياب الأستاذ، وخلال أمسية نفس اليوم تلقى المتهم رسالة نصية بها عبارة “هني روحك يا قليل الصحة راك ضعيف وأنا برايجي قادر نضربك وجه لوجه وين حبيت يا الكافي يا البري”، وهو الأمر الذي دفعه للانتقام منه لرد الاعتبار خاصة بعدما هاتفه وقال له بأنه عديم التربية، حيث قام بجلب سكين قام بشرائه قبل الحادثة بـ25 يوما وقام بوضعه في جيبه، وكان قد تعمد الجلوس وراء الضحية بالقسم الذي يدرسان فيه، وبعد مضي 30 دقيقة من بداية حصة اللغة الفرنسية طلب المتهم الخروج قصد شرب الماء وأخطأ في لفظها باللغة الفرنسية ثم صحح العبارة لنفسه بنفسه، وبعد دقيقتين من دخوله إلى القسم جلس في مكانه وطلب من الضحية الالتفاة إليه عدة مرات قصد التحدث معه بخصوص الحادثة التي وقعت بينهما، غير أن الضحية أجابه “أنت ضعيف وما دّير والو وأنت جايح”، وهو الأمر الذي زاد من حدة غضبه، وعندها قام من مكانه وأخرج السكين حيث قام بذبحه من الوريد إلى الوريد قبل أن يرميه على أرضية القاعة.

وقال في اعترافاته بأنه أحضر السكين بدافع الانتقام ورد الاعتبار أمام زملائه، وهو الأمر الذي أكده أحد الشهود الأساسيين في القضية، فيما كانت مصالح الأمن لولاية سطيف قد تلقت معلومات من مصلحة الاستعجالات في مستشفى سطيف تفيد استقبال المصلحة لشخص تعرض لاعتداء بخنجر على مستوى الرقبة بكل الآداب والعلوم الاجتماعية في سطيف، وباشرت تحقيقاتها قبل أن تحوّل الملف برمته على العدالة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة