الضحية يؤكد أنه اعتدى عليه بالضرب بمجرد رفضه تقاسم الخسارة

مثل، أول أمس، أمام محكمة الجنح بالحراش المتهم “س.ج” المتابع بتهمة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، والتي طالت الضحية “ب.م” الذي يعمل عنده كمساعد في عملية البيع، حيث التمس وكيل الجمهورية في حقه عقوبة 18 شهرا حبسا نافدا.

وقائع القضية حسب ما دار بجلسة المحاكمة، تعود إلى بعد إنهائهما لمهامهما وتوجههما إلى شاطئ البحر للسهر والسمر. وفي تلك الأثناء، تقدمت منهم جماعة وأمرتهم بالبقاء في أماكنهم، فخاف المتهم وفر هاربا تاركا وراءه صديقه، هذا ما جاء على لسان المتهم التي اعتبرها الضحية مفبركة وسيناريو من تأليفه وأكد على ضرب المتهم له على مستوى الذراع بقارورة للمشروبات الغازية، مسببا له عجزا خطيرا، مرجعا سبب ذلك إلى رفض الضحية تقاسم الخسارة معه.

الدفاع من جهته وصف الحادثة بالخطيرة، لترك صديقه في حالة خطر. مشيرا إلى أن القانون يعاقب على الجريمة بعدم التبليغ، مضيفا إلى اتصال عائلة المتهم بالضحية للتنازل عن الشكوى، مقابل مبلغ من المال، وهو ما يدل على أنه هو الذي اعتدى عليه، مطالبا بتعويض مالي مؤقت قدره 50 ألف دينار جزائري وتعيين خبير لتحديد الأضرار. أما فيما يخص دفاع المتهم فقد أكد أنه شريك الضحية بالمال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة