العثور على جثة إرهابي في جبل بوراس بسكيكدة بعد اقتتال بين مجموعتين إرهابيتين

العثور على جثة إرهابي في جبل بوراس بسكيكدة بعد اقتتال بين مجموعتين إرهابيتين

علمت ''النهار'' من مصادرها أن فرقة القوات المشتركة التي شرعت، صباح أمس، في عملية تمشيط واسعة النطاق لمنطقة جبل بوراس

 

 غرب سكيكدة، عقب الاشتباك العنيف الذي دار، مساء أول أمس، بين مجموعتين إرهابيتين تنتمي الأولى للمقاطعة السادسة المرابطة ناحية جبل القوفي التي يقودها المستشار العسكري لأمير التنظيم المسمى أحمد جبريل، وكتيبة المقاطعة الحرة التي تتخذ من مناطق بني زيد حجر مفروش إلى غاية عين الزويت معقلا لنشاطها، على خلفية نشوب خلافات دارت بين الإرهابيين حول رفض كتيبة المقاطعة أو الجماعة الحرة التي ترفض قيادتها الانصياع لقرارات قيادة المقاطعة أو الجامعات الحرة، التي ترفض الانصياع لقرارات قيادة المقاطعة السادسة المكلفة بمناطق القل سكيكدة وعنابة، وأكدت المصادر ذاتها أنه تم العثور على جثة إرهابي مجهول الهوية تم تحويلها إلى مصلحة حفظ الجثث لمستشفى الميلية.

وأستفيد أن الإرهابي المقضى عليه من قبل خصومه المسلحين ينتمي إلى المقاطعة السادسة التي تكون قد استنجدت بقذيفة ”أر بي جي ٧” قصد الفرار من مباغتة الكتيبة الحرة التي تمكنت من السيطرة على المعركة قبل أن ينتهي الاشتباك بين الطرفين الذي دام قرابة النصف ساعة، وأثناء تمشيط المنطقة من طرف القوات المشتركة المدعومة بفرق من رجال المقاومة من سكان المنطقة، عثر أيضا على بقايا أدوات استشفائية ما يرجح فرضية وجود إصابات أخرى بين الإرهابيين المتناحرين، فيما بينهم على خلفية رفض العديد من أمراء الإرهاب لقيادة الأمير أحمد جبريل، للمقاطعة السادسة في ظل الاختفاء المفاجئ للأمير السابق يوسف العنابي الذي يرجح أنه تعرض إلى تصفية من قبل أعيان الإمارة في بجاية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة