العثور على مخزن للسلاح يحتوي 20 قطعة نارية وذخيرة حربية

 

تحصلت” النهار ” على معلومات  بالغة السرية، تفيد أن مصالح الأمن على مستوى ولاية أم البواقي، قد باشرت تحقيقات معمقة مكنتها من توقيف خلية نائمة، لدعم وإسناد الجماعات الإرهابية تتكون من عشرة أفراد، تنشط بتخوم بلدية عين الكرشة، وبينما لا يزال الموقوفون تحت الاستنطاق لمعرفة الخيوط التي تربطهم مع الجماعات المسلحة ومدى علاقتهم بالقنابل الأرضية التي تم اكتشافها، أو تلك التي انفجرت مؤخرا بمنطقة قرع سعيدة.

 أفادت ذات المصادر؛ أن التحريات تفيد بأن نشاط المسلحين يمتد إلى  غاية الحدود الغربية مع ولاية باتنة، ومرورا إلى ولاية تبسة، خصوصا بالمناطق الجبلية المعروفة باسم الشلعلع، بدليل العثور ـ بعد تمديد التحريات ـ  على مخزن للسلاح، يضم كميات جد معتبرة من الأسلحة النارية والذخيرة الحربية، قدرت بـ 20 قطعة نارية. وعلى الرغم من سرية التحقيق فإن المعلومات المتحصل عليها لا تستبعد أن يكون المخزن عبارة عن نقطة استرجاع، يعود إليها المسلحون بعد تنفيذ عملياتهم الإرهابية، ولا تزال عمليات التمشيط متواصلة بالمناطق الجبلية التي تخضع بين المرة والأخرى إلى قصف مدفعي للمعاقل التي يتحصن بها المسلحون.   

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة