العدالة الفرنسية ترفض الإفراج المشروط عن الشاب مامي

العدالة الفرنسية ترفض الإفراج المشروط عن الشاب مامي

قال خالد لصبر محامي الشاب مامي إن محكمة فرنسية رفضت الإفراج المشروط عن الفنان الجزائري الذي حكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات في الثالث من جويلية 2009 بتهمة العنف وإجبار صديقته على الإجهاض حسبما نقلته قناة فرانس 24 على موقعها في تصريح حصري.

و جاء هذا التصريح عشية النُطق بالحكم النهائي في قضية محمد خليفاتي المشهور بـ’الشاب مامي” الذي سيكون يوم غدا 13 أكتوبر في محكمة باريس، بعد الرسالة التي بعث بها مامي إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لإطلاق سراحه.

وعلّق خالد لصبر محامي مامي على الحكم قائلا: “إن المحكمة رفضت إطلاق سراح موكلي بحجة أن ابنه لا يسكن في منزله بفرنسا بل هو في الجزائر”، مضيفا أنه “سيطعن في القرار إلى أن يتم الإفراج عنه”.

وتساءل خالد لصبر لماذا أفرجت المحكمة عن المتهم الثاني في القضية، وهو ميشال ليفي، الذي يعمل كمنتج موسيقى، رغم إصدارها حكما بالسجن أربع سنوات بحقه في حين أبقت مامي وراء القضبان. وتابع المحامي: “أريد أن أفهم لماذا أُفرج عن المتهم الرئيسي، الذي دبر عملية الإجهاض ولم يفرج عن محمد خلفيتي  الذي وقع في فخ لم يكن يتوقعه”.

وفي رد على السؤال “كيف استقبل مامي قرار المحكمة؟”، أكد خالد لصبر أن “أمير موسيقى الراي” كان ينتظر مثل هذا القرار، لكن حالته النفسية تدهورت قليلا، مؤكدا أن كل الآمال ترتكز الآن على طلب الإعفاء الذي قدمه إلى الرئيس نيكولا ساركوزي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة