العدالة تلاحق الطالب الذي وصف ساركوزي بـ “العنصري” وتستثني وزير المجاهدين

العدالة تلاحق الطالب الذي وصف ساركوزي بـ “العنصري” وتستثني وزير المجاهدين

قرر مجلس قضاء قسنطينة متابعة الشاب “ف.منصف” وهو طالب بجامعة قسنطينة أمام العدالة بتهمة “القذف على خلفية رفعه شعار مكتوب لافتة جاء فيها وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال زيارته ولاية قسنطينة قبل أسبوعين بأنه “عنصري” و”يهودي”.

وتعتبر هذه أول دعوى قضائية ترفعها العدالة ضد مواطن جزائري يتهم فيها صراحة بسوء إستقبال رئيس أجنبي خلال زيارته ولاية جزائرية وتضاف قضية ف.منصف إلى حالة وزير المجاهدين محمد الشريف عباس، ضحايا الجدل السياسي والتاريخي بين الجزائر وفرنسا،  والتودد المجاني المتبادل دون أي مقابل من باريس.
كما أنه يعتبر مشهد آخر يكون للرأي العام نصيب في صياغته، يؤكد هذه المرة نقل تركة الخلافات إلى أجيال الاستقلال، في وقت مازالت باريس تعتقد أن الأزمة مرتبطة بجيل الثورة، وأن ذهابهم سيعيد فتح أبواب الجزائر أمام فضائل الاستعمار الجديد.
منصف الطالب بجامعة قسنطينة، لم يكن يدرك أن مصير حمل لافتات على صدره تندد بعنصرية الرئيس الفرنسي أثناء زيارته إلى عاصمة الشرق، سينتهي هذه المرة بإقحام العدالة في المشهد السياسي  المتأزم في سابقة أولى من نوعها في تاريخ الخلاف التاريخي بين الجزائر وباريس، ويساق كمتهم  دون تحديد الطرف المدني باستثناء النيابة العامة، بما أن دعوى تأسيس الرئيس الفرنسي كطرف مدعى لم يذكر لها أثر أثناء جلسات التحقيق الأولي معه، في انتظار الإحالة الرسمية المقررة في 06 جانفي القادم، في وقت اكتفت  تصريحات وزير المجاهدين ، محمد الشريف عباس، بتسخين الأجواء السياسية والدبلوماسية بين العاصمة  رغم برودتها المقيتة، ورغم أن ممثل الإرث التاريخي للثورة لم يكن يقصد الإساءة وإنما التذكير فقط بعوامل نجاح ساركوزي في الرئاسيات الفرنسية، وجد نفسه وحيدا محاصرا منبوذا،  الكل يتبرأ من كلامه المسؤول والعادي، ومحل قذف بالعيار الثقيل من قبل وزير الخارجية الفرنسي، وان وجد في مساندة فئة المجاهدين والرأي العام عزاءه الوحيد.
قضية الشاب منصف، الذي لا يتجاوز 26 ربيعا، سيجر وراءه دون شك فئة أبناء أبناء الشهداء بكل ثقلها التاريخي والمعنوي والعددي، فهذه الشريحة لم تكن لتأسس وتهيكل في بداية التسعينيات لولا  التنازلات الكبيرة التي فتحت الباب أمام عودة الحركى والأقدام السوداء بشكل متبجح، فسلوك الطالب لم ينطلق من فراغ بل كانت معاناة عائلة شردها  ولاحقها  الاستعمار حطب ناره المشتعلة بداخله، فهو ليس فقط حفيد شهيد، بل حفيد لا يعرف إلى حد الآن قبر جده الذي اختطفته همجية  الجيش الفرنسي وقتلته،  وليد معناة عائلة شردها  الاستعمار أفرادها الستة آنذاك ، كلن أحد الضحايا والدته.
ومقابل هذا التعامل عندنا والمبالغة في مراعاة مشاعر  الفرنسيين، لم يأبه ساركوزي بعواطف الجزائريين ، مهما كان موقعهم من المسؤولية، وراح يعيد إحياء  عهد ولى  حيثما حل وارتحل خلال زيارته ويسوي بين الضحية والجلاد والغاصب والمغتصب، كما أنه لم يذهب للراحة ولم يغير ثيابه بعد عودته مباشرة إلى الإليزيه من قسنطينة بل كرم  الحركى واعترف بمسؤولية فرنسا الرسمية عن تخليها عنهم بعد استقلال الجزائر.ومهما يكن، فأن مواقف محمد الشريف عباس، و منصف ليست الأولى ولن تكون الأخيرة.
الطالب منصف للنهار: أردت التأكيد لساركوزي أن الجزائر لا تخضع إلا للوطن، الجزائر والإسلام
 هل يمثل ساركوزي أمام محكمة الجنح بقسنطينة في ثوب الطرف المدني “الضحية”، الذي لم يتأسس لغاية كتابة هذه السطور؟ ولماذا لجأ وكيل الجمهورية للاستدعاء المباشر؟ في وقت تم فيه السماع إلى المتهم “المزعوم” “ق.منصف” من طرف الجهات الأمنية المختصة بعد اعتقاله لحـظات فقط قبل وصول الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مرفوقا بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى قاعة المحاضرات الكبرى “محمد الصديق بن يحيى” لجامعة منتوري بقسنطينة. هي خرجة اهتز لها الرأي العام واعتبرها المتتبعون بمثابة غلق القوس الذي كان قد فتحه وزير المجاهدين في تصريحات نارية كادت أن تعصف بزيارة الدولة في رحمها، وهي تعرف مخاضا عسيرا وسط تجاذبات سياسية حركتها حينذاك جهات كتمت غيضها إلى أجل لاحق. القضية حركتها الجهات القضائية ضد الطالب “ف.منصف”، ذي 26 ربيعا، المتدرج في قسم علوم الأرض، اختصاص تسيير التقنيات الحضارية، والمقيم بحي سيساوي شرقي مدينة قسنطينة، متابع بجنحة القذف الموجه إلى شخص بسبب انتمائه إلى مجموعة عرقية أو دينية، أفرج عنه وكيل الجمهورية إلى غاية تقديمه المباشر أمام المحكمة الابتدائية بالزيادية يوم 6 جانفي القادم. في بداية الأمر رفض الطالب الاستجابة لمحاورته واعتذر في كل اللقاءات التي جمعته بـ”النهار”، وأمام إصرارنا كانت أول عبارات استهل بها حديثه إلينا “لم أكن أعتقد على الإطلاق أن حملي لتلك اللافتة سيورطني في متابعات قضائية… أقصى ما كنت أتوقعه استجواب من طرف مصالح الأمن يندرج في إطار الإخلال بخصوصية التنظيم الخاص بالزيارة وبروتوكولاتها”.
 وبعد تردد كبير وتخوفه من الإدلاء بتصريحات صحفية تؤثر على ملفه أمام القضاء، خرج منصف عن صمته وقرر عبر هذا الحوار إبلاغ كل الجهات المسؤولة وكذا الرأي العام عبر “النهار” وتوضيح ما بدر منه يوم الخامس ديسمبر وخلفيات اللافتات التي عبر بها عن موقفه الشخصي تجاه زيارة ساركوزي لمدينة قسنطينة.
 
هل كنت تعتقد أن القضية ستصل إلى هذا الحد؟
على الإطلاق، أقصد أن ما كنت أتوقعه هو استجواب من طرف مصالح الأمن في إطار الإخلال بالأمن الخاص بالزيارة وتنظيمها، لكنني تفاجأت بردة الفعل وبلوغها متابعات قضائية.

حدث شيء ما.. فما الذي دفع بك إلى هذه المغامرة؟
بما أنني طالب جامعي مطلع على مسار الرئيس الفرنسي من خلال التقارير الصحفية، ومتتبع لسياسته الخارجية والتصريحات التي يدلي بها أثناء وبعد زيارته للعديد من الدول، جاءتني فكرة التعبير عن موقفي الخاص تجاه تصريحاته التي أراها استفزازية في بعض الأحيان وعنصرية أحيانا أخرى، على غرار رده على سؤال الصحافة حول هجرة الشباب الإفريقي إلى أروبا، حيث قال بأن فرنسا ليست لديها مشاكل مع هؤلاء الشباب، لكن المشكل يتمثل في عدم قدرتهم على الاندماج مع المجتمع الأوربي، خاصة الفرنسي، لعدة أسباب، من بينها التكوين الجيني، وهي عينة من عينات التصريحات التي نقلتها مختلف القنوات الفضائية، ذات الصلة بعنصريته، ومن هنا جاءتني فكرة استقباله بتلك اللافتة خلال زيارته للجامعة؛ لأنني كمواطن جزائري أرى أن ساركوزي لا يستحق زيارة قسنطينة.

وماذا عن العبارات التي حملتها اللافتة؟
تقصد عبارات “الجزائر جزائرية عربية مسلمة”، “ساركوزي ما هي أصولك”، و”لماذا أنت عنصري”.. هي أفكار تبلورت في ذهني أردت مقابلة الرئيس الفرنسي بها، وأؤكد له بأن الشعب الجزائري لا يخضع إلا للوطن، الجزائر، والإسلام، كما أعطتني تصريحات وزير المجاهدين تجاه الزيارة شجاعة إضافية؛ لأنني أملك نفس النظرة التي يملكها، أما العنصرية فبسبب التصريحات التي كان يدلي بها.

ظهورك في الصورة وأنت ملتحي أعطى انطباعا أنك تعبر عن رأي إحدى الجماعات الإسلامية؟
من البداية لقد اطلعت على بعض ردود الأفعال في مواقع بعض الصحف على الأنترنيت حول الصورة التي التقطت، وتعجبت لعبارة وردت في موقع جريدة “لو بوان” و”لا تريبيون”، جاء فيها “طالب جامعي يحمل لحية الإسلاميين”، لذلك أؤكد أنني لا أنتمي إلى أي حزب أو تيار إسلامي، وطني أو ديمقراطي، ولست مهيكلا في أي تنظيم طلابي. وفيما يتعلق باللحية، أراها حقا وحرية شخصية للأفراد، والموقف الذي اتخذته من زيارة ساركوزي ليس له علاقة لا باللحية ولا بأمور أخرى، فأنا طالب جامعي ومواطن جزائري مسلم، لست متعصبا إلى أي منهج أو حركة إسلامية.

هل لنا أن نعرف حيثيات هذه المغامرة؟
عند وصولي أمام مدخل الجامعة المركزية قبل حوالي ساعتين عن وصول الرئيس الفرنسي، كان هناك زحام كثير عند الباب، حيث امتثل الطلبة لتفتيش دقيق من طرف رجال الأمن، حينها كنت متخوفا من إثارة انتباههم للوحات الكرتونية، ولحسن الحظ تجاوت الباب دون أن يلتفت القائمون على التفتيش إلى الكيس الأبيض.. ربما لأنه يحمل أوراقا مطوية بطريقة لا تظهر عليها العبارات التي جهزتها لاستقبال ساركوزي، عندها بدأت في البحث عن مكان على حافة المسلك الذي سيتخذه باتجاه قاعة المحاضرات، ويمكن أن يرى منه اللافتة، ومع اقتراب وصوله وضعت اللافتة على صدري واتجهت نجو الحاجز الفاصل بين جموع الطلبة، وبمجرد انتباه مجموعة من الصحفيين الأجانب اقتربوا مني وحاولوا طرح بعض الأسئلة، لكنني اكتفيت بالقول أن اللافتات تعبر عن نفسها، لكن مع إلحاح البعض منهم أجبت على سؤال حول علاقة الأصول بالعلاقات مع الجزائر والاعتذارات وقلت لهم أنه قبل العلاقات لا بد من الاعتذار للشعب الجزائري وتعويضه عن الحقبة الاستعمارية.

واختفيت بعدها فجأة؟
نعم هذا صحيح، فقبل أن يصل رئيس الجمهورية مرفوقا بنظيره الفرنسي، وبعد انصراف الصحفيين اقترب مني رجال الأمن في زي مدني، وطلبوا مني الانسحاب من وسط الحشود، عندها خرجت بكل هدوء، حتى رجال الأمن لم يسيئوا إلي واقتادوني إلى مركز الشرطة بحي القصبة.

ماذا قالوا لك؟
هناك سألوني عن كيفية تحضير تلك اللافتات وكيفية إدخالها إلى الحرم الجامعي، سيما وأن القائمين بالتفتيش لم ينتبهوا لها، وطرحوا علي أسئلة حول الانتماءات السياسية والحزبية التي أنتمي إليها، وبعد مرور 4 ساعات قضيتها بمركز الشرطة اقتادوني إلى مقر الأمن الولائي بالكدية، حيث استكملوا معي التحقيق مدة ساعتين، وقبل الإفراج عني سلموني استدعاء آخر للمثول مرة أخرى أمام مصالح الأمن على ذمة التحقيق يوم السبت الذي تلا زيارة الدولة حيث سألوني عن كيفية إدخال اللافتات إلى الجامعة، ثم حرروا لي ملفا مثلت على إثره أمام محكمة الزيادة أمام وكيل الجمهورية الذي سألني بدوره عن العبارات التي حملتها اللافتة قبل أن يفرج عني إلى غاية التقديم المباشر في 6 جانفي 2008، ونسبت إلي جنحة القذف الموجه إلى شخص بسبب انتمائه إلى مجموعة عرقية أو دينية.

وكيف وجدت التهمة المنسوبة إليك؟
بصراحة، ومن دون الإساءة إلى جهاز العدالة، لم أفهم أركان التهمة المشكلة للقذف؛ لأنني لم أستعمل عبارات مسيئة، فهي خالية من الشتم والتجريح، وأما فيما يخص الانتماء العرقي أرى أن الصهيونية لا هي دين ولا هي عرق، بل هي أصلا حركة عنصرية تنتمي إلى منهج فكري متعصب.

هل من توضيح آخر؟
أنا متمسك بموقفي تجاه ساركوزي، والأدهى في الأمر هو رد فعل المسؤولين عندنا وتجاوبهم مع تصرفي الذي أراه عاديا جدا ويدخل ضمن حرية التعبير والرأي المكفولة بنص الدستور، بدليل تصريحات وزير المجاهدين الذي عبر عن رأيه بكل حرية. أما رأيي، فهو يعبر عن موقف مواطن جزائري وضحية من ضحايا النـظام الاستعماري؛ لأن المعمرين لم تكن لهم نوايا حسنة كما قال ساركوزي في خطابه، فأنا حفيد شهيد من شهداء الثورة الجزائرية، وأتذكرها تماما قصة تشريد أمي وأشقائها الستة بعد اختطاف جدي ـ حسب رواية جدتي ـ وتصفيته دون أن تعلم العائلة بمكان دفنه أو إلى أين أخذوه.

بم تود أن نختم هذه الدردشة؟
أفضل أن أؤكد أن ما قمت به يعد سلوكا يعبر به في جميع أنحاء العالم عن مواقف الرأي العام تجاه الزيارات الرسمية لرؤساء الدول التي تمسك بزمام الأمور، وغالبا ما تقابل في العديد من العواصم بتعليق يافطات مناهظة ومعبرة عن مواقف الرفض أو التنديد بالسياسات الخارجية دون تعرض أصحابها لمتابعات قضائية.
هشام عياط  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة