العشرية السوداء، و الأموال أكثر أسباب العنف في المجتمع الجزائري

  • أكدت عميدة الشرطة مسعودان خيرة  رئيسة المكتب الوطني لحماية الطفولة من الجنوح و المرأة ضحية العنف أن 4489 امرأة رفعن شكاوى إثر تعرضهن للعنف خلال الفترة الممتدة من جانفي إلى جوان 2008. و أوضحت نفس المسؤولة أن 2675 امرأة تعرضن للعنف الجسدي و 1359 لسوء المعاملة
  • و 144 للعنف الجنسي و 107 للتحرش فيما لقيت 4 نساء حتفهن.
  • من جهة أخرى  أشارت السيدة مسعودان الى أن نسبة 8ر15 من المعتدين على هاته النسوة هم الأزواج و 21ر4 بالمئة من العشاق أو الخطاب و 21ر3 من الأشقاء و 77ر0 بالمئة من الآباء و 72 بالمئة من الأجانب الجيران ، الزملاء و غيرهم. مشيرة أن  المدن الكبرى تسجل أكبر عدد من حالات العنف المرتكب ضد النساء تحتل الصدارة الجزائر العاصمة  بتسجيل 580 حالة متبوعة بوهران ب 342 حالة و عنابة ب289 حالة. غير أن كافة الولايات  حسب قولها  تشهد هذه الظاهرة لاسيما الولايات الواقعة جنوب البلاد مثل بسكرة التي سجلت فيها 70 حالة عنف ضد النساء و تندوف 5 حالات و اليزي 3 حالات. و بخصوص القتل  صرحت المتحدثة أن امرأة واحدة  تعرضت للقتل من طرف أخيها و اثنين أخريين من طرف زوجيهما أما الرابعة فقد لقيت حتفها على يد والده، كما أردفت قائلة أنه تم تسجيل حالتي زنا المحارم حيث ارتكب الاعتداء الأول من طرف الأخ و الثاني من طرف الأب.
  • و تتراوح أعمار الضحايا بين 26 و 75 سنة بما أن 28 بالمئة تتراوح أعمارهن بين 26 و 35 سنة و 25 بالمئة بين 18 و 25 سنة و 21 بالمئة بين 36 و 45 سنة و 13 بالمئة بين 46 و 55 سنة و 9ر5 بالمئة بين 56 و 65 سنة . و ذكرت العميدة ان اسباب الاعتداء على النسوة هي الاموال و الشقق ، معتبرة ان العشرية السوداء شجعت على انتشار العنف في المجتمع نتيجة الصدمات النفسية المكبوتة ناهيك عن التحولات الاجتماعية و الاقتصادية.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة