العقيد تونسي ينهي مهام مدير الاستعلامات العامة للأمن الوطني”كمال بلجيلالي”

العقيد تونسي ينهي مهام مدير الاستعلامات العامة للأمن الوطني”كمال بلجيلالي”

أفادت مصادر مؤكدة لـ “النهار”، أن العقيد علي تونسي المدير العام للأمن الوطني، أنهى بداية الأسبوع الجاري مهام مدير الاستعلامات العامة بالمديرية العامة للأمن الوطني “كمال بلجيلالي”، وذكرت مراجعنا، أنه تمت إحالة

  •  المدير على التحقيق القضائي، بعد سلسلة الفضائح التي هزت مديرية الاستعلامات “مخابرات الشرطة”، في الآونة الأخيرة، وكان العقيدتونسي قد عبر عن غضبه الشديد، مما جاء في التحقيقات الإدارية المتعلقة بأعوان الدولة، بعد أن ثبت وجود تحامل أو بهتان أو تصفيةحسابات فيها، حيث تم إحصاء تضرر 5000 إطار من هذه القرارات.
  • وذكرت مراجعنا، أن هذا الأخير كان وراء تنفيذ سياسة الإصلاح داخل جهاز الأمن الوطني خلال العامين الأخيرين، وهي الحملة التيشنها بلجيلالي عقب إطلاق العقيد علي تونسي انتقادات ضد مصلحة الاستعلامات العامة بسبب التقارير “الزائفة” التي كانت تصدر عنأعوان المصلحة، خاصة ما تعلق منها بالتحقيقات الإدارية حول إطارات الدولة، فيما أكدت تقارير مفتشي المديرية وجود تلاعب فيتسيير مصالح الاستعلامات على مستوى المديرية العامة والمصالح الجهوية، إلى جانب تسجيل قضايا فساد تورط فيها رئيس مصلحةالاستعلامات بالعاصمة سليمان بن يطو، ورئيس مصلحة الاستعلامات لوهران، حيث امتثل رئيس مصلحة الاستعلامات للأمن الولائيلوهران المحافظ “ب.كمال”، الذي يعد من أقدم إطارات المصلحة في جلسة استماع أمام قاضي التحقيق بمحكمة أرزيو، وتم إيداعه الحبسالمؤقت بتهمة حيازة المخدرات والفعل العلني المخل بالحياء، إلى جانب ذلك، حققت المحكمة في قضية الضابط رئيس فرقة الاستعلاماتبأمن دائرة السانية المتابع بتهمة الإغراء وإهانة موظفين أثناء أداء مهامهم، والذي تم توقيفه تحفظيا من منصبه، وكان علي تونسي قدأوفد فريقا من المحققين إلى وهران للتقصي في هذه القضية، من جهة أخرى وبالشرق الجزائري، عرف أمن عنابة التحقيقات نفسها،وهي التحقيقات التي تدخل ضمن الحملة التي يشنها العقيد علي تونسي للوقوف على التجاوزات المسجلة بهذه المصالح.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة