العمال الصينيون يتحرشون بعائلات المصطافين بمرسى أولاد بن عايد بتلمسان

العمال الصينيون يتحرشون بعائلات المصطافين بمرسى أولاد بن عايد بتلمسان

أحدهم كان يسبح عاريا أمام الملأ

طالب المصطافون المترددون على شاطئ مرسى أولاد بن عايد التابع إقليميا لبلدية سوق الثلاثة، من المصالح المعنية ضرورة تكثيف الرقابة لحمايتهم من تحرشات العمال الصينيين الذين يفرون من مراكز العمل إلى شاطئ البحر المجاور لورشتهم للتحرش بعائلاتهم دون حياء أو حشمة، هؤلاء العمال الذين يتسللون إلى الشاطئ رغم قرار منعهم من الخروج من الورشة أصبحوا مشكلا عويصا للمصطافين نظرا لقلة حياء الصينيين الذين لا يتوانون في مطالبة النساء لممارسة الجنس معهم عن طريق استعراض الأوراق النقدية، وهو ما سبب عشرات المشاداة بين المصطافين والصينيين، والتي قد تتطور خصوصا وأن العمال الصينيين يتضامنون مع بعضهم البعض. هذا وقد تقربنا من بعض أعوان الدرك الوطني العاملين بشاطئ ”بيدر” الذين أكدوا أن هناك بعض المناوشات فقط ولم تسجل مشاداة عنيفة، مؤكدين أن القانون يمنع العمال الصينيين من التجوال على الشاطئ بل أن المؤسسة تمنحهم ربع ساعة كل مساء للاستجمام فقط. من جهة أخرى، كشف أحد المصطافين في تصريح لـ”النهار” أنه ذهل ذات يوم لرؤيته صيني يسبح عاريا دون حياء في الصباح الباكر، ما جعله يغير الشاطئ، وفي ظل هذا وذاك يبقى الصراع الجزائري الصيني سيد الموقف بفعل التصرفات اللاأخلاقية للصينيين العاملين بمحطة تحلية مياه البحر المجاورة للشاطئ، يحدث هذا بعد الحادثة التي شهدها حي تجاري بباب الزوار بالعاصمة بعد إقدام شلة من الصينيين على الاعتداء على تاجر جزائري.


التعليقات (1)

  • محمد امين

    فظائح ظد الانسانية في بلادك ويهينوك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة