الـدرك يـحـقـق فـي جـريـمـة قـتـل بـشـعـة بـتــيـڤـزيـرت

الـدرك يـحـقـق فـي جـريـمـة قـتـل بـشـعـة بـتــيـڤـزيـرت

فتحت مصالح الشرطة القضائية التابعة للدرك الوطني في سيدي نعمان بولاية تيزي وزو،

 التحقيق في جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها شاب يدعى ”إسماعيل” 33 سنة من تيڤزيرت، والذي تعرّض إلى أبشع طرق التعذيب من طرف جماعة أشرار، كانت تتعاطى المخدرات في منطقة عسكران عندما وصل الشاب إلى المنطقة كعادته لملاقاة رفقائه، غير أن أحدهم كان تحت تأثير المخدر، وحمل صخرة كبيرة ورماها على رأس الشاب، وعندما سقط أرضا، راح يهشم رأسه وعينيه برجله، ولم يكتفِ عند هذا القدر، بل قرر برفقة عدد من رفقائه الأشرار، رمي ”اسماعيل” – الذي كان فاقدا للوعي وينزف من كل أنحاء جسمه، خاصة رأسه الذي هشمت جمجمته كليا-، إلى مقبرة تقع أسفل الهضبة، وعندما سارع شقيق الضحية لإسعافه، بعد أن أُبلغ بما حدث لإسماعيل، راح الأشرار يمنعونه بالأسلحة البيضاء من الإقتراب من شقيقه وإسعافه، وقاموا بتشويهه مرة أخرى أمام أنظار شقيقه المنهار كليا من شدة الصدمة، ومن عدم مساعدة الجيران والحضور، الذين اكتفوا بدور المتفرجين ،ولم يمنعوا الأشرار من قتل شقيقه أمام أبصارهم، بل ورفضوا حمل الضحية وشقيقه إلى المستشفى بعد انصراف الأوغاد  إلى غاية منتصف الليل، أي ثلاث ساعات بعد الجريمة، حيث وصل الشاب المصاب إلى المستشفى في حالة ميؤوس منها، ومكث ثلاثة أيام بالعناية المركزة، قبل أن يفارق الحياة متأثرا بالجروح التي خلفها الإعتداء الوحشي له. وقد أوقفت مصالح الدرك المتهم الرئيسي في الجريمة للتحقيق معه، فيما يجري التحري عن هوية الحضور الذين رفضوا إسعاف الشاب، وهي الجريمة التي يعاقب عنها القانون بتهمة عدم مساعدة شخص في خطر. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة