الـ 60 مسافرا الذين رافقوا أول حالة لأنفلونزا الخنازير بالجزائر لم يصابوا بالعدوى

الـ 60 مسافرا الذين رافقوا أول حالة لأنفلونزا الخنازير بالجزائر لم يصابوا بالعدوى

أكدت مصادر

موثوقة من وزارة الصحة، أن المسافرين الذين جاءوا على متن الرحلة التي جاءت بها المرأة المصابة بأنفلونزا الخنازير، والبالغ عددهم 60 شخصا، تم تشخيص حالاتهم وثبت أنهم غير مصابين بالوباء، حيث تم الاتصال بهم وإحالتهم على مراكز التحليل لإجراء التحاليل  اللازمة، وأضافت المصادر أن انتقال العدوى إلى هؤلاء الأشخاص أمر غير مطروح مطلقا، لأن أعراض المرض ظهرت على المرأة بعد يومين من وصولها، أي بتاريخ 18 جوان الجاري، حيث إقتربت من مستشفى القطار للكشف عن حالتها، ليتم تسجيل ثاني حالة مساء أول أمس، وهي حالة لابن المرأة المصابة، الذي تم توجيهه إلى مصلحة العلاج.

و في ذات اسياق ذكرت مراجع ”النهار” أن المصابة هي إبنة أخ وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين يزيد زرهوني تبلغ من العمر 42 سنة، في حين يبلغ عمرإبنهاالمصاب 9 سنوات . و إثر تسجييل الحالة الثانية، قررت الجزائر الانتقال إلى الحالة الثانية من المرحلة الخامسة من مخططها التحضيري لانفلوانزا ”أ/أتش1أن,”1 بعد التأكد من أول إصابة بانفلوانزا الخنازير، وتأكيد تسجيل الحالة الثانية أول أمس الأحد، بهدف الكشف المبكر عن حالات إصابة جديدة وكبح انتقال العدوى المحلي وحصر انتشار الفيروس. وجاء في المخطط الوطني للتحضير لانفلوانزا ”أ/أتش1أن”1 أنه من بين الإجراءات الصحية التي يمليها الانتقال إلى هذه الحالة التكفل بالمرضى وفقا للترتيب التنظيمي الذي تم تحديده مسبقا وتعزيز إجراءات الاتصال الرامية إلى تحضير الشركاء والجمهور العريض لتطور الأحداث الذي قد يكون سريعا لاتخاذ إجراءات عاجلة إضافية، وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أمس السبت، عن تأكيد أول حالة إصابة بأنفلوانزا الخنازير بالجزائر بحيث يتعلق الأمر برعية جزائرية وصلت يوم الثلاثاء الفارط إلى الجزائر قادمة من ميامي بالولايات المتحدة. وأكدت سامية عمراني، المكلفة بمتابعة ملف أنفلونزا الخنازير بوزارة الصحة، أمس، في لقاء صحفي بمقر الوزارة، أن الحالة التي تم كشفها تخضع للعلاج بمستشفى مرجعي وهي تتجاوب إيجابيا مع العلاج، بينما استفاد الطفلان اللذان كانا برفقتها من علاج وقائي بالبيت.  وأضافت أنه تم القيام بتحقيق وبائي على 12 شخصا كانوا على اتصال مباشر مع هذه الحالة المؤكدة، تلقوا بدورهم علاجا وقائيا، مؤكدة أنه تم استسقاء عناوين الركاب الـ60 من بينهم 21 أجنبيا كانوا على متن نفس الطائرة التي كان بها الشخص المصاب.وأشارت عمراني إلى تجهيز 53 مستشفى وطنيا بالوسائل اللازمة للتكفل بحالات الإصابة بانفلوانزا ”أ/أتش1أن,”1 مع ضمان عزل المرضى قدر الإمكان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة