«الفاف» تدرس إحداث ثورة في تعداد الخضر

«الفاف» تدرس إحداث ثورة في تعداد الخضر

مبولحي.. سليماني ،مجاني وقديورة يفكرون في الاعتزال
تدرس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم إحداث ثورة وغربلة كبيرة في تعداد المنتخب الوطني، بعد مباراة العودة أمام زامبيا، بعد أن بات التأهل الى مونديال روسيا 2018 من المعجزات، بالإضافة الى تدهور مستوى ومردود اللاعبين وعدم تقديمهم الروح القتالية المطلوبة في المباريات الحاسمة، واقتراب بعضهم من نهاية مشوارهم الدولي. وكشفت مصادر مقربة من رئيس الفاف، خير الدين زطشي، أن الإبعاد سيطال حوالي 5 لاعبين يعدون من الركائز، وسيتم غربلة التعداد من أجل بناء تشكيلة جديدة تحسبا للبحث عن الانسجام وتقويتها استعدادا للمواجهات القادمة والمحافل المرتقبة، مستقبلا، على غرار تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019، وبداية التفكير في العمل على المستوى البعيد تحسبا لمونديال قطر 2022. وفي المقابل دار حديث في محيط المنتخب عن رغبة عدة لاعبين في وضع حدا لمسيرتهم الدولية والاعتزال، على غرار سليماني،قديورة ،مبولحي ومجاني، حيث قد يكون عام 2017 الأخير لهم مع الخضر، رغم أن بعضهم بإمكانه المواصلة والبحث عن طريقة أحسن للرحيل، واستهداف مشاركة جد مشرفة في نهائيات «كان» 2019.


التعليقات (2)

  • تضكضم فخعضقه

    يا ودي هما مساكين اللاعبين ما هدروش ..غير انتم درتو هاذ خمس اسماء باش طردوهم…..لهاو في السياسة ….

  • yacin bougrara

    هذا هو القرار الصائب لوكان طردوهم بكري رانا في كاس العالم خاصة سليماني ومبولحي وقديورة اما مجاني مسكين ماعندو مادار ملي رجع مالعبش حتى ماتش

أخبار الجزائر

حديث الشبكة