الفرحة موحال.. و''الكوشمار'' مازال

الفرحة موحال.. و''الكوشمار'' مازال

فشل نادي شبيبة القبائل ممثل الجزائر في بطولة ابطال افريقيا في المرور إلى الدور النهائي وذلك بعد تعادله سهرة امس مع حامل اللقب نادي مازمبي بنتيجة سلبية في اللقاء الذي جرى بملعب اولنوفمبر بتيزي وزو…

دخل أصحاب الارض بقوة في الشوط الاول حيث بدا على اشبال آلان غيغر رغبة قوية في الفوز والمرور للدور النهائي، فمباشرة بعد انطلاق اللقاء وبالضبط في الدقيقة الثالثة مهاجم الشبيبة محمدأمين عودية ينفرد بالحارس بعد تمريرة في العمق من ريال يفشل عودية في إسكانها شباك مازمبي، ولم ينته الامر عند هذا الحد بحيث اتيحت لرفقاء يحيى شريف فرص كثيرة كتلك التي أتيحت لنساخعندما قدم له أزوكا تمريرة رائعة جعلته ينفرد بالحارس لكن تسديدته مرت جانبية، وفي فرصة أخرى ودائما مع اللاعب نساخ الذي سدد هذه المرة بقوة الكرة اصطدمت باللاعب وترتطم في العارضةاليمنى لمرمى مازمبي وتضيع فرصة تسجيل أولى اهداف النادي القبائلي، لتتوالى الفرص الضائعة من أصحاب الأرض الذين تفننوا في تضييع الفرص كتلك التي ضيعها رماش بعد انفراده وجها لوجهمع الحارس في الدقيقة الرابعة والعشرين بعد تمريرة على طبق من المتألق ريال لكن دون أي جديد، كما كانت لعودية فرص أخرى خطيرة لكن الحظ كان الى جانب الضيوف، مثلما حدث في القيقتين33 و35 لكن اللاعب كان متسرعا وفشل في فتح باب التسجيل، ليستمر الحال على ما بدأ عليه، ولعل الشيء الذي حبس أنفاس 35 مليون جزائري هو اعلان الحكم الجنوب افريقي دامون عنضربة جزاء كادت ان تقضي على احلام الجزائريين في العشر دقائق الاخيرة من اللقاء ولحسن حظ عشاق الكناري رفع الحكم المساعد شارة التسللش ، ورغم كثرة الفرص الا ان مازمبي كان منضماويلعب بدون عقدة كما ان انتشار لاعبيه فوق الميدان يدل على ان هذا الفريق لم يتوج ببطولة افريقيا الموسم الماضي عن طريق الصدفة، ولكن هذا لايعني ان رفقاء يحي شريف كانوا دون المستوىبحيث انهم قدموا عروضا فنية رائعة وصنعو فرص حقيقية للتهديف اصطدمت بحارس مرمى قوي انقذ يشباك مرمى النادي الكونغولي في عدة مناسبات ، في الشوط الثاني بدات الامور تتضح وبدىجليبا ان الشبيبة تجد صعوبة في التسجيل خاصة انها متخلفة بهدفي لقاء الذهاب ،وعدا محاولات ريال كتلك القذفة التي مرت جانبية في الدقيقة 57 من اللقاء او العمل الجميل الذي قام به رماش لكندون جدوى،وفي الدقائق الاخيرة استسلم رفقاء تجار الى الامر الواقع وسلموا بصعوبة المامورية ليكتفو ببلعض المحاولات ومن جانب الضيوف كاد الضيوف ان يسجلو في الدقائق الاخيرة من اللقاء كتلكالفرصة الخطيرة التي جاءت عن طريق قذفة قوية من جانب المهاجم البديل كابانغو في الدقيقة 83 لينتهي اللقاء مثل ما بدا ويفشل ممثل الجزائلر في المرور للدور النهائي من دوري ابطال افريقياولتبقى فرحة الجزائريين مؤجلة لاجل غير مسمى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة