«الفــــــــايســــــــبـــــــــوك» يُخــــــــرج الأطبــــــــاء إلــــــــى الشّــــــــارع!

«الفــــــــايســــــــبـــــــــوك» يُخــــــــرج الأطبــــــــاء إلــــــــى الشّــــــــارع!

اتهموا وسائل الإعلام بتأجيج موجة الكره ضدهم

 حملة التحريض تسببت في تأزم علاقة أصحاب المآزر البيضاء بمرضاهم

قرر أصحاب المآزر البيضاء شن وقفة احتجاجية، بعد غد الإثنين، في كل المراكز الصّحية على مستوى العاصمة والبليدة وتيزي وزو، على خلفية موجة العنف الكبيرة التي أصبحت تستهدف الأطباء.

وحسب بيان صادر عن النقابة الوطنية للأساتذة الاستشفائيين الجامعيين، فقد تقرر شن وقفة احتجاجية، يوم الإثنين المقبل، على خلفية ما أسموه بالتجاوزات الخطيرة المرتكبة في حق الأطباء على مستوى المستشفيات، مع ضمان الحد الأدنى من الخدمة في أقسام الاستعجالات. وسيحمل الأطباء شارات مسجل عليها «أطباء غاضبون»، للتعبير عن مدى استهجانهم للحملة الممنهجة التي تشن ضدهم، التي زادت من حالة الكره والاحتقان اتجاه أصحاب المآزر البيضاء. في السياق ذاته، أكد تكتل الأطباء المقيمين في بيان صادر عنه، أن العاملين في القطاع الصحي يتعرضون لحملة شرسة من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، خاصة «الفايسبوك»، وهو الأمر الذي أثّر على علاقة الأطباء بمرضاهم بشكل سلبي جدا.

من جهته، أكّد الدكتور بقاط بركاني، عميد الأطباء الجزائريين، أنه سيشارك في الوقفة الاحتجاجية، مشيرا إلى أن الطبيب ليس شمّاعة تعلق عليها الوزارة فشلها في تسيير القطاع.وقال بقاط في اتصال مع «النهار»، إن الحملات التحريضية التي شنتها مواقع التواصل الاجتماعي على الأطباء غذّت الكره والحقد اتجاههم، مشيرا إلى أن الطاقم الطبي راح ضحية النقائص التي تعاني منها المنظومة الصحية.

وقال بقاط، إن المشكل يكمن في تحديد المسؤوليات ومن هو المسؤول عن المستشفيات من حيث النظافة وتوفير الإمكانيات، التي لا تقع على عاتق الطبيب، مشيرا إلى أن هذا الوضع جعل المريض يعاني خاصة في المستشفيات الجامعية، لكنه لا يجد في الواجهة سوى الطبيب الذي تحوّل إلى كبش فداء ومسؤول عن جميع المحن والنقائص الكبيرة التي يمر بها قطاع الصحة، وهو الأمر الذي يدفع المريض أو عائلته أو مرافقيه إلى الاعتداء اللفظي أو الجسدي على الطبيب، الذي أصبح ضحية لا مسؤولية القائمين على القطاع. وأضاف عميد الأطباء الجزائريين، أن هذه السلوكات تسببت في فقدان الثقة في الأطباء الجزائريين، مبديا استياءه من ارتفاع حالات الاعتداء ضد الأطباء في الأشهر الأخيرة، بشكل لم نعهده من قبل.

أما رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، فقال في اتصال مع «النهار»، أنه لم يتقرر بعد على مستوى المكتب الوطني المشاركة في الحركة الاحتجاجية من عدمها.

وأوضح ذات المتحدث، أنّ مطالب النقابة تشمل ضرورة إقامة حوار حقيقي وإدراجها في جميع اللجان الوزارية الوطنية، خاصة لجنة المسار المهني للأطباء العامين والاختصاصيين، بالإضافة إلى وضع التدابير اللازمة لتأمين أماكن العمل للحد من أعمال العنف ضد المستخدمين، حيث قدر عدد الاعتداءات في 2016، بـ 6 آلاف اعتداء من بينهم 3500 مسجل في العاصمة لوحدها.

********************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة