الفقر هو سبب إنتشار مرض السل ويصيب الأطفال لعدم تلقيحهم بلقاح” BCG” أثناء الولادة

الفقر هو سبب إنتشار مرض السل ويصيب الأطفال لعدم تلقيحهم بلقاح” BCG” أثناء الولادة

أرجع البروفيسور نافتي سليم، رئيس مصلحة الأمراض الصدرية والسل بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا “ليون بارنار”، أسباب انتشار

حالات السل بالجزائر والتي وصل عددها إلى 25 ألف حالة سنويا من بينها 10 آلاف معدية، إلى الفقر والوضعية الاقتصادية التي تشهدها الجزائر، مضيفا أن سبب إصابة الأطفال بالمرض هو عدم تلقيحهم بلقاح” BCG” أثناء الولادة.

النهار : بداية دكتور هل يمكنك أن توضح لنا ما هو مرض السل؟

السل مرض معدي سببه جرثومة اسمها “باسيل دوكو”يتنقل عن طريق الهواء، حيث ينتقل من المصاب إلى شخص آخر عبر التنفس، كما أنه ينتشر بسرعة ويعمل المرض على تحطيم رئة الإنسان.

النهار : ما هي أعراض هذا المرض وكيف يتم تشخيصه ؟

هذا المرض يختلف بشكل كبير عن الزكام فأعراضه تبدء بسعال حاد والتنخم كثيرا والمرفوق بالدم، بالإضافة إلى شعور المصاب بالفشل لانقطاع شهية الأكل لديه لدرجة أن وزنه يقل، وبشرته تميل إلى الاصفرار، كما تصيبه الحمى يوميا تتراوح بين 38 إلى 39 درجة، كما أن الكشف عن هذا المرض يكون عبر إجراء تحاليل للعاب المريض، ثم نجري أشعة صدرية له وللعائلة التي يعيش معها لتأكد بعدم تنقل الجرثومة إليهم.

النهار : ما هي سبل العلاج وهل يستطيع الطب القضاء عليه ؟

لمحاربة مرض السل والقضاء عليه نقوم بإعطاء المصاب دواء لمدة ستة أشهر يتناوله تحت الرعاية الطبية قد يكون العلاج خارج المستشفى في حالة ما إذا كان المصاب لا يعاني من أي أمراض أخرى كمرض القلب أو السكر أو غيرهما، و إذا اتبع المريض تعليمات الطبيب سيشفى لا محالة خاصة وأن 99 بالمائة من المصابين يشفون من المرض.

النهار : في رأيك دكتور ماهي أسباب إنتشار هذا المرض ؟

السب الأول والأساسي في انتشار المرض هو الفقر والوضعية الاقتصادية، فالمرض ينتشر في الأوساط الفقيرة والمجتمعات التي تعاني من سوء التغذية والظروف الاجتماعية السيئة، فالوضيعة الاقتصادية المتذبذبة التي تشهدها الجزائر ساهمت بقسط كبير في انتشار المرض رغم التوعية المبذولة من طرف أصحاب قطاع الصحة، حيث تسجل الجزائر 25 ألف إصابة سنويا من بينها 10 آلاف حالة معدية.

النهار : من هم الأكثر عرضة لهذا المرض ؟

الجميع معرض لكن الطفل يتنقل إليه جرثوم  “التلوث الأولي” وهو نوع من أنواع المرض في حالة ما إذا لم يخضع إلى  للقاح  BCG” أثناء ولادته، ويحدث هذا أحيانا بسبب تهاون بعض المصالح رغم أهمية ألقاح وإلزاميته.

ارتفاع عدد الإصابة بمرض السل إلى ثلاثة مرات مع مطلع 2009 بمصطفى باشا

ارتفع عدد الإصابات بمرض السل مع بداية مطلع 2009 إلى ثلاثة مرات مقارنة مع العام الماضي، حيث أكدت مصادر من داخل مصلحة الأمراض الصدرية بمستشفى مصطفى باشا، ارتفاع عدد حالات السل هذه الأسابيع والتي وصل عددها إلى 6 حالات أسبوعيا، فيما كانت تسجل المصلحة من حالة إلى ثلاثة حالات فقط.

ومن جهته اعتبر البروفيسور نافتي سليم، رئيس مصلحة الأمراض الصدرية والسل بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا “ليون بارنار” ارتفاع عدد الإصابة المتقدمة إلى المصلحة، أمر عادي ولا يشكل أي خطورة، وما هو إلى نتيجة للوضعية الاقتصادية التي تعرفها الجزائر، مشيرا إلى أن عدد الحالات التي تتكفل بها المصلحة وصلت من 15 إلى 20 حالة شهريا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة