الفكرة العربية

الفكرة العربية

بعض الكتاب والمعلقين السياسيين العرب يميلون إلى السخرية بالجامعة العربية والإستهزاء بدورها وبقممها واجتماعاتها.

هذا الرأي يتفق مع ميول أغلب الناس في العالم العربي، الذين يحملون نظرة سلبية للجامعة العربية وللعمل العربي المشترك.   لكن من الضروري أن نفرق بين موقفين في هذا الموضوع. هناك من يسخر من الجامعة العربية لأنه حزين من عجزها ويرجو لو استطاعت أن تحقق تطلعات الأمة للوحدة والتضامن.   وهناك من يسخر من الجامعة ومن القمم العربية لأنه يتبنى موقفا سياسيا وايديولجيا معارضا للرابطة العربية وللعمل العربي المشترك، لذلك فإنه سعيد بعجز الجامعة وضعف تأثيرها، ولو كانت الجامعة قوية ومؤثرة لكان ذلك سببا من أسباب حزنه وإحباطه.   هذا الموقف الثاني موقف غير منطقي وغير مفيد، ومع ذلك فإن لديه الفرصة للحديث بالصوت العالي في العديد من المنابر العربية. إنه موقف غير منطقي لأنه يعارض اتجاه العصر إلى الوحدة والتكتلات، ويتجاهل الخطوات العملاقة التي قطعها الأوروبيون نحو الوحدة الفيدرالية، حتى غدوا قادرين على تبني سياسات موحدة ومشتركة في العديد من الميادين المهمة والحساسة، وهم يخططوم لتحقيق المزيد من التكامل والإندماج.   ويتجاهل المعارضون لفكرة العمل العربي المشترك أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها هي مشروع وحدوي كبير لأكثر من خمسين دولة، وشعبها يتكلم أكثر من لغة، وينتمي لأكثر من عرق، لكن الوحدة التي جمعتهم، إضافة لعوامل أخرى، جعلت منهم أقوى دولة في العالم.   الساخرون من فكرة الوحدة العربية والعمل العربي المشترك تجدهم في الغالب مناصرين بشدة للمثل والمبادئ الأوروبية والغربية، لكنهم يستثنون منها فكرة الوحدة والتكامل، مثلما يستثنون منها مبادئ الديمقراطية والإنتخابات النزيهة وحرية الصحافة وحكم القانون واحترام حقوق الإنسان.   لذلك فإن موقفهم السلبي من الرابطة العربية غير مفيد البتة، لأنه يؤدي إلى استمرار التجزئة، ويكفل بقاء الدول العربية ضعيفة مشتتة، غير قادرة على حماية مصالحها الإستراتيجية في عالم تتنافس فيه أوروبا والولايات المتحدة مع كيانات أخرى كبيرة وضخمة مثل الصين والهند وروسيا.   وعلى عكس ما يزعم خصوم الفكرة العربية فإن ما يجمع العرب كثير، وما يفرقهم قليل، ومصالحهم من التكامل والتقارب ضخمة، وأغلب الناس في كل الأقطار العربية يتمسكون بالرابطة العربية ويريدون لها أن تتجسد في واقعهم.   ما يؤخر التكامل العربي ويعطله ليس كون الفكرة العربية خيالية وغير منطقية، وإنما هي الفجوة الكبيرة بين الموقف الرسمي والموقف الشعبي في البلدان العربية، وغياب الرقابة والمحاسبة السياسية في المجتمعات العربية، بالإضافة إلى تعقيدات متصلة بالضغوط والأطماع الخارجية في المنطقة.   ولعل العامل الداخلي أهم وأبعد أثرا من العوامل الخارجية، ذلك أن عجز العرب في أكثر بلدانهم عن اختيار حكوماتهم بحرية، وإلزام هذه الحكومات بالتعبير عن مواقف الرأي العام، وفقدان آليات المحاسبة الحقيقية والناجعة للسلطة التنفيذية، كل ذلك يجعل كثيرا من الحكومات معرضة للخضوع لإغراءات السياسات الإنعزالية وللضغوط الخارجية.   ربما ينجح رجال المال والأعمال في بناء أرضية للتكامل الاقتصادي رغم غياب الإصلاحات السياسية المنشودة في مجتمعاتنا العربية، وهذا أمر ممكن ومقبول. لكن أهل الإقتصاد أنفسهم يعرفون قيمة الحرية السياسية من أجل نجاحهم والتأمين على استثماراتهم. والخلاصة إذن أن مبادئ الوحدة العربية، والتكامل العربي، لا يمكن لها أن تزدهر وتتطور في مناخ الإستبداد. وعلى العرب أن يعيدوا النظر في استراتيجياتهم الوحدوية في ضوء هذه الحقيقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة