الفنان بن زينة ضحية جديدة لجشع واحتيال شركات الإنتاج

الفنان بن زينة ضحية جديدة لجشع واحتيال شركات الإنتاج

تأسف الفنان بن زينة للعلاقة المزرية

التي باتت تحكم بين الفنانين وبعض شركات الإنتاج، كاشفا أن شركة الأطلس للمنتج بوزياني قد تسببت في إبعاده عن تقديم ألبوم جديد لجمهورهوبالتالي تغييبه عن سوق الأشرطة، وحسب المطرب بن زينة الذي إتصلت به ”النهار” للسؤال عن جديده فإن شركة الأطلس قد قامت بالإحتيال عليه حين تماطل منتجها بدفع مستحقاتهعن ألبومي ”صالح باي” و”فراق غزالي” إنتاج 2008

وقال الفنان في تصريح خص به ”النهار” أنه فوجئ برفض شركة الأطلس دفع ما عليها له من مستحقات مباشرة بعد تسليمه الأشرطة في شكل ”ماستير” بحجة أنه قضى وقتا طويلا فيالأستوديو!!وأكد بن زينة قائلا: ”لم أعتد على تسجيل ألبوم في أقل من أسبوع، خاصة وأنني أقدم قصائد ومالوف، وبالتالي التركيز يكون كبيرا أثناء التسجيل، فما بالك بتسجيل ألبومينفي وقت واحد، ولكن للأسف طمع وجشع بعض المنتجين يقود الفنان أحيانا لتقديم أغاني ساندويتش سريعة، والدليل الحال الذي وصل إليه الغناء، ولأنني فنان أحترم فني وتاريخي أخذتوقتا في تنفيذ الأغاني لأفاجأ بالمنتج المذكور يعاقبني بحجة أنه دفع الشيء الكثير لحصص التسجيل” وتحدث الفنان بن زينة عن مشكل آخر، حيث قال أن ألبوميه الآخيرين  لم يعرفاتوزيعا جيدا، وبأن معظم الولايات لم يصل إليها الألبومان ما اضطره في كثير من الأحيان لشراء الألبومات من جيبه الخاص وتوزيعها بنفسه على الإذاعات والصحفيين، حيث لم تكلفالشركة نفسها حتى عناء تقديم ألبومات على سبيل الدعاية، وهو ما اعتبره المتحدث معاناة أخرى تحتاج لتسليط الضوء، إذ أن شركات الإنتاج لا تقدم دعاية ولا تسويقا إعلاميا جيداللفنان.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة