الفيفا تغير حكم لقاء الجزائر سلوفينيا بسبب الإصابة

الفيفا تغير حكم لقاء الجزائر سلوفينيا بسبب الإصابة

أعلنت الاتحادية الدولية لكرة لقدم أمس

الاربعاء أنها عينت طاقما تحكيميا جديدا يقوده باترس كارلوس ألبرتو، من غواتيمالا لإدارة مباراة الخضر أمام المنتخب السلوفيني المقررة الأحد المقبل فيالمرحلة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة بنهائيات كأس العالم التي تنطلق غدا الجمعة بجنوب أفريقيا، وكانت الفيفا قد عينت الحكم الشيليبوزوكينتروس بابلو” بمساعدة مواطنيه ”بازوالدو باتريسيو” و”مندريا فرونشيسكو”ا لادارة أول لقاء محاربي الصحراء الا أن إصابة الحكم الرئيسيوالذي صرح أنه لن يستطيع ادارة اللقاء جعل الاتحاد الدولى لكرة القدم يقرر استبداله بالطاقم التحكيمي الغواتيمالي والذي سيساعده في مهمته كل من ليالليونيل من كوستاريكا وباسترانا كارلوس من هندوراس. ”

الهوليغانز يحتقرون ”الخضر” وأنصارهم

السلطات الجنوب افريقية تضع  قاء الجزائر إنجلترا في خانة الخطر

مثلما أشرنا اليه في عدد أمس وكنا السباقين بنشره، فإن المواجهة الجزائرية الانجليزية تصنع الحدث هنا جنوب إفريقيا، ناهيك عن المناوشات التي حدثتأول أمس بمطار جوهانسبورغ بين مناصر جزائري ومجموعة من الهولغانز، الصراع متواصل وعلى أشده الى حد الان، باعتبار أن أنصار المنتخبالانجليزي يفتخرون كثيرا بمنتخبهم ويعتبرونه الافضل على الاطلاق وعادة عندما يلتقون أنصار المنتخب الوطني يرتدون أقمصة ”الخضر” ويحملونالرايات يستهزؤون بهم ويقولون أنهم سيفوزون على ”الخضر” بنيجة ثقيلة، والمعروف أن دم الجزائري ”سخون” وبالتالي كثيرا ما تحدث بعضالتجاوزات التي تستدعي تدخل الأمن لفض النزاع، ومن دون شك فإن مواجهات حامية الوطيس ستحدث بين أنصار ”الخضر” والهولغانز إذا استمرتالأمور على هذا الحال، مادام أن أنصار ”الخضر” يرفضون الإهانة والهولغانز معروفون باستفزازاتهم.

وحسب ما رصدناه فإن السلطات الجنوب افريقية تضع مباراة الجزائر انجلترا في واجهة اهتماماتها وتخشى من حدوث ما لا يحمد عقباه، باعتبار أن هناكمباريات وضع تحتها في البرنامج خط أحمر تخوفا من أن تؤثر مجرايتها على السير الحسن للمونديال والتنظيم، حيث علمنا أنه سيتم عزل الأنصار نهائياعن بعضهم أثناء المواجهة وتخصيص مخارج متباعدة تفاديا للاحتكاكات.

المغتربون تدفقوا بقوة على جنوب افريقيا

بالإضافة إلى الألفي مناصر جزائري الذين يرتقب وصولهم بداية من ليلة أمس واليوم الى جنوب افريقيا، تدفقت أعداد هائلة من أنصار ”الخضر” على بلادمانديلا من أنحاء العالم يقدر عددهم بأكثر من ألف مناصر بغض النظر عن الجالية الجزائرية والعربية التي ستكون وراء ”الخضر” في المونديال وكل هذهالمؤشرات توحي بأن الحضور الجماهيري لانصار المنتخب الوطني سيكون قويا وهو الأمر الذي يضمن السند المعنوي اللازم لاشبال سعدان،أملا في أن يكون رد فعلهم ايجابيا.

ممكن جدا الوصول إلى5 آلاف مناصر

وبعملية حسابية بسيطة يمكننا أن نجزم بأن الخضر سيكونون مدعمين بأكثر من 5 آلاف مناصر منذ أول مباراة أمام سلوفينيا باعتبار أن ألفين منهم سيأتون من الجزائر عبر رحلات خاصة، ناهيك عن أكثر من ألف جزائري مقيم بالخارج تدفقوا على جنوب افريقيا لمناصرة الخضر من كل أنحاء العالم بالإضافة إلى الأعداد الهائلة للجالية العربية والجزائرية التي ستكون وراء أشبال سعدان في هذا المحفل الكروي العالمي.

اللاعبون ينتظرون حضورا جماهيريا قويا

من جهتهم يأمل عناصر المنتخب الوطني في أن يكون الحضور الجماهيري قويا لأنهم يستمدون عادة قوتهم من الأنصار الذين ساهموا منذ بداية التصفيات في النتائج الايجابية، ويسعدون كثيرا عندما يسمعون أخبارا تؤكد بأن الحضور الجماهيري سيكون قويا خصوصا وأنهم يدركون أنه ليس بالأمر الهينمرافقتهم لجنوب افريقيا بالنظر الى بعد المنافسة والتكاليف الباهضة التي ليست في متناول الجميع.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة