القاعدة استفادت من أكبر تمويل بفضل أموال النمسا والمقاولين والتجار

القاعدة استفادت من أكبر تمويل بفضل أموال النمسا والمقاولين والتجار

تكشف الأرقام التي قدمتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية ، أن عمليات الإختطاف المسجلة منذ سنة 2007 والمتعلقة بالإرهاب بلغت 115 حالة، طالبت الجماعات المسلحة من خلالها بـ 600 مليار سنتيم كفدية مقابل

  • إطلاق سراح الرهائن، تم دفع منها 120 مليار سنتيم، إضافة إلى أكبر مبلغ حصل عليه التنظيم من النمسا والمقدر بـ5 ملايين أورو.
  • تشير الإحصائيات الرسمية التي قدمتها وزارة الداخلية، إلى أن 30 بالمائة من حالات الإختطاف التي تسجل تقوم بها الجماعاتالإرهابية المسلحة من أجل المطالبة بفدية والحصول على المال، وقد سجلت مصالح الأمن  115 حالة إلى غاية صيف 2008 وحسبذات الإحصائيات، فإن الجهات المختطفة طلبت ما قيمته 600 مليار سنتيم دفع أولياء الضحايا منها ما قيمته 120 مليار سنتيم بين سنتي2007 و2008
  • وتتركز أكبر عمليات الإختطاف في منطقة القبائل أي في ولايات بومرداس وتيزي وزو وحتى البويرة، وهي المناطق التي تنشط فيهاتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذي قام بالعديد من عمليات الإختطاف منذ سنة 2006 فبولاية تيزي وزو لوحدها تشيرالإحصائيات غير الرسمية تسجيل 41 عملية تم فيها اختطاف عدة تجار ومقاولين صغار وكبار وكذا رجال أعمال، في سبيل الحصولعلى الأموال التي تحدد قيمتها حسب طبيعة الشخص المختطف
  • ولعل أكبر عملية إختطاف قام تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي هذه السنة، هي اختطاف السائحين النمساويين من طرف كتيبة طارق ابن زياد بصحراء تونس شهر فيفري الماضي والتوجه بهما نحو صحراء مالي بالقرب من الحدود الجزائرية وقد تم احتجاز الرهينتين إلى غاية شهر نوفبمر الماضي أي لمدة فاقت الـ9 أشهر وطالب التنظيم المسلح من السلطات النمساوية دفع 5 ملايين أورو مقابل الإفراج عن الرهينتين، وهو الأمر الذي تحقق وحصلت القاعدة على مايقارب الـ50 مليار سنتيم، وهذا إضافة إلى الفدية التي دفعها أحد رجال الأعمال بمنطقة القبائل لتحرير أحد أقربائه والتي قاربت الـ25 مليار سنتيم وكذا الأموال التي دفعها التجار والمقاولون المختطفون والتي تراوحت مابين 100 مليون سنتيم و3 ملايير سنتيم

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة