القاعدة بغرب سكيكدة تشن حملة تجنيد جديدة تستهدف أبناء المحبوسين

القاعدة بغرب سكيكدة تشن حملة تجنيد جديدة تستهدف أبناء المحبوسين

كشف أحد الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم لمصالح الأمن مؤخرا، أن تنظيم القاعدة بغرب سكيكدة، فضل إطلاق حملة واسعة قصد

 

كسب مجندين جدد في صفوفه عقب فشله في العديد من المرات في إقناع بعض الشباب  للانخراط في صفوفه، ولجأت قيادات القاعدة إلى استعمال علاقاتها الخاصة مع الأهالي الفقراء، قصد تجنيد عناصر جديدة إذ فضل الأمير أبو فاروق بوقاموزة، الذي ينحدر من منطقة بني زيد قرب القل التقرب من العديد من الشباب دون سن  30، بعد تحصله على  معلومات خاصة بهم من قبل خلايا الدعم والإسناد، وشرع الأمير في الاتصال شخصيا بالشاب المستهدف    والتحدث إليه، كما حدث مؤخرا بالزيتونة غرب سكيكدة، أين فضل الأمير أبو فاروق الاتصال مباشرة بالإرهابي الجديد عبد الغني حميدو (24 سنة )، أين ضغط عليه وسرد واقعه الأليم إذ أن أبوه يوجد حاليا خلف القضبان، بعد محاولة اعتدائه على زوجته بالسلاح الأبيض، ونجت بأعجوبة من الموت، بعد خضوعها للإنعاش، إذ أن أبوه من القدماء الموالين للأياس المنحل، وسبق له أن أودع السجن بنفس التهم، وقد استغل الموقف من أجل إقناعه بالتجنيد، وهذا دائما تحت مباركة خلايا الدعم والإسناد النائمة بالمنطقة، وقد أضاف مصدرنا أن الأمير طالب بضرورة استهداف كل شاب قادر على حمل السلاح، من الذين يتواجد أولياؤهم خلف القضبان، والمتورطين في قضايا الإرهاب، كشبكات الدعم والإسناد التي تم حلها مؤخرا بسكيكدة، واستهداف الذين يعانون من مشاكل اجتماعية والإطارات البطالة المتدينة، والتركيز على البيروقراطية والإقصاء في الحق من الحياة، وتشويه صورة الدولة لديهم، ومحاولة تزيين واقع الجماعة التي هي في الأصل تعاني حصارا شديدا من قبل القوات المشتركة وسط صراعات داخلية حول الزعامة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة