القبــــائل مستهدفون‮… ‬وحلول مازمبي‮ ‬بالجزائر قبل الموعد‮ ‬يكشف المستور

القبــــائل مستهدفون‮… ‬وحلول مازمبي‮ ‬بالجزائر قبل الموعد‮ ‬يكشف المستور

كشف حلول البعثة الكونغولية عشية أول أمس، بالجزائر، المستور والمؤامرة الدنيئة

 التي تحاك من أجل الإطاحة بالنادي أكثر تتويجا بالألقاب القارية في الجزائر، كما أكد أن الشبيبة مستهدفة منأطراف لها سلطة قوية في الجزائر بحكم أنه من غير الطبيعي أن تتمكن البعثة الكونغولية من ترتيب كل أمورها هنا في الجزائر دون مساعدة من داخل أرض الوطن.

بالكالام يطمئن القبائل ويباشر عملية إعادة التأهيل عند ”ڤيو”

قدمت البعثة الكنغولية رحلتها إلى الجزائر إلى أول أمس بعد ما كان من المقرر أن تصل حسب الفاكس الذي تلقته إدارة النادي القبائلي اليوم، معطيات طرحت العديد من التساؤلات والتأويلات التيأكدت مجملها أن الغاية من ذلك هي زعزعة استقرار ممثل الجزائر في المنافسة الإفريقية ومحاولة تشتيت تركيزه على التحضير للمواجهة التي تنتظرها في الـ16 من الشهر الجاري أمام مازمبيوالتي تدخل لحساب إياب نصف نهائي رابطة أبطال إفريقيا، وهذا بعد أن تأكد مسؤولو منافس الشبيبة أنه من الصعب تحقيق نتيجة ايجابية في تيزي وزو، وهذا لما أبان عليه أبناء القبائل منإمكانيات جعلت منه أقوى الفرق الإفريقية وزادت من تخوفات حامل تاج المنافسة الموسم الفارط، كما تأكد من قدرة أشبال المدرب السويسري ألان غيغر في تسجيل أكثر من هدفين واقتطاع ورقةالتأهل إلى النهائي وهو الأمر الذي جعل إدارة مازمبي تلجأ إلى استعمال الحرب النفسية إن صح هذا التعبير على غرار الذي حدث في مباراة الذهاب، لكن هذه المرة الأمر يختلف لأن الترتيباتجرت في الجزائر والأطراف التي ساعدت مازمبي وأخفت خبر حلوله بالجزائر هي من داخل الوطن.

في سياق منفصل، باشر قائد النادي القبائلي سعيد بلكالام عملية إعادة التأهيل عند مدلك الفريق رشيد عبد الجبار المدعو ”قيو”، وهذا قصد المشاركة في المواجهة التي تنتظر الفريق هذا السبت،والتي تعتبر مصرية لأن الأمر يتعلق بالتأهل إلى النهائي، وحسب قيو فان الفحوصات التي أجراها اللاعب مطمئنة وأن مشاركته في اللقاء باتت وشيكة في حال سارت الأمور على مايرام وفيحال قرر الطاقم الفني الاعتماد عليه والمغامرة به، بحكم أن البدائل موجودة على غرار ريال وكوليبالي في المحور.

خبر وصول البعثة الكنغولية نزل كالصاعقة على الإدارة

نزل خبر وصول البعثة الكنغولية إلى الجزائر كالصاعقة على الإدارة القبائلية التي لم تكن تنتظر ذلك، بحكم الفاكس الذي تلقته من إدارة النادي والذي أكدت من خلاله أنها ستحل بتيزي وزو بدايةمن اليوم، أمر تفاجأ له كل أعضاء المجلس الإداري بمن فيهم الرجل الأول في الفريق الذي وبالرغم من تحفظه في إدلاء تصريحات إلا أننا لمسنا من خلال كلامه أن ما يقوم به مازمبي اليوم هومجرد محاولة فاشلة لزعزعة استقرار النادي قبل الموعد الكبير لا أكثر ولا أقل.

من له مصلحة من إقصاء الشبيبة؟

يبقى السؤال الذي يتبادر إلى أذهان كل من له علاقة بالنادي القبائلي سواء من بعيد أو من قريب، هو من ساعد النادي الكنغولي في الجزائر ؟ ومن رتب له كل الأمور؟ وكيف لم تعلم إدارةالشبيبة بما يدور إلا بعد حلول البعثة بالمطار؟، أسئلة دفعت أعضاء الإدارة في البيت القبائلي إلى التأكيد أن أيادٍ جزائرية هي من ساعدت هذا النادي وغايته واضحة وهي إقصاء الشبيبة التيشرفت الجزائر في المنافسة الإفريقية.

مازمبي يحل بتيزي وزو اليوم

مثلما كان منتظرا، ستحل البعثة الكونغولية ظهيرة اليوم بتيزي وزو، وبالتحديد بفندق لالة خديجة، قادمة من الجزائر العاصمة بعد أن أقامت ليلتين بفندق ”دار الضياف”، حيث من المنتظر أنتجرى التشكيلة حصة تدريبية بملعب أول نوفمبر.

الإدارة القبائلية ستستقبلهم بطريقة عادية

هذا وقد أكدت مصادر من داخل البيت القبائلي لـ”لنهار” أن إدارة الشبيبة لن تتوانى في استقبال بعثة مازمبي بطريقة عادية بالرغم من أن هذه الأخيرة لم تحترم مبادئ الساحرة المستديرةبمراوغتها للكناري وحلولها في وقت مبكر بالجزائر، عكس ما أعلمت به الفريق القبائلي، خطوة يريد القبائل من خلالها تأكيد عدم انسياقهم وراء ما تحيكه إدارة مازمبي بغرض زعزعة استقرارالفريق.

حصتان للقبائل في نفس توقيت المباراة

من جهة أخرى ومثلما أشرنا إليه في أعدادنا السابقة، وحسب البرنامج الذي سطره الطاقم الفني للنادي القبائلي بقيادة المسؤول الأول السويسري ألان غيغر، ستجري التشكيلة القبائلية حصتين فينفس توقيت المباراة بداية من اليوم وهذا حتى يتمكن الفريق من التعود أكثر على اللعب في نفس التوقيت وحتى يتأكد المدرب من جاهزية المجموعة من كل النواحي ولا يفتح المجال أمام أيمشكل قد يعيق ذلك.

الدوليون استأنفوا تدريباتهم أمس

أضاف الطاقم الفني يوما آخر للراحة للعناصر الدولية والمتمثلة في كل من عسلة، ريال، يحيى الشريف وعودية، وهذا قصد استرجاعهم كامل إمكانياتهم البدنية لأنهم تدربوا جيدا على يد شعيبمدرب المنتخب المحلي، وكان يلزمهم يوم آخر لكي لا يواجهوا أية عراقيل بسبب التعب تتمثل ربما في إصابة مثلما حدث مع بلكالام، للتذكير فقد جرت حصة الأمس على الساعة الرابعةوحضرها الرباعي الدولي السابق ذكره.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة