القرضاوي: ''أنا مع طهران قلباً وقالباً فيما يخص حقها في امتلاك السلاح النووي''

القرضاوي: ''أنا مع طهران قلباً وقالباً فيما يخص حقها في امتلاك السلاح النووي''

شدد القرضاوي رفضه مثول الرئيس السوداني عمر

 

البشير أمام محكمة مجرمي الحرب الدولية، وقال أن هذه المحاكم هي مجرد أداة في يد قوى الإستعمار للسيطرة على ثروات العالم العربي.

وأضاف القرضاوي في تصريح لإحدى الجهات الصحفية، أن الغرب لا يسعى لملاحقة عمر البشير بتهمة تحقيق العدالة، ولكنه يريد استغلال الموقف لتنفيذ سيناريوهات، الغرض منها الإجهاز على ما تبقى من السودان لخدمة مشاريع إستعمارية كبرى، رافضا أن يعرض الحكام العرب داخل أقفاص في المحاكم الأجنبية معتبرا مثل ذلك السلوك بأنه يمثل إهانة بالغة للجماهير في العالمين العربي والإسلامي، حتى لو كان هؤلاء يتبنون مناهج القمع.

وأشار  يوسف القرضاوي أن اعتماد القادة العرب لصيغ حكم، مستلهمة من روح الإسلام هو سبيل الإنقاذ الوحيد أمام هؤلاء الحكام، كي ينالوا الإحترام أمام شعوبهم، قبل أن يضيف بالقول:” إنهم تجاهلوا شعوبهم فلم ينالوا لا إحترام العالم ولا إحترام الشعوب”.

ونفى القرضاوي في تصريحاته أن تكون الحرب الإعلامية، التي خاضها على الأشهر الماضية، بغرض التحذير من الغزو الشيعي للعالم العربي، معناها أنه مع كسر إرادة إيران كقوة دولية ناهضة، وأكد على أنه يقف مع طهران قلباً وقالباً فيما يخص حقها في أن تمتلك السلاح النووي، واعتبر ذلك الخيار بأنه في صالح العالم الإسلامي وليس ضده، وأنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نشعر بالرعب من السلاح النووي الإيراني في حال لا نفكر في العدو التاريخي الماثل على حدودنا الشرقية، والذي يقتل وينكل بأشقائنا في المدن الفلسطينية، ويمتلك مئتي رأس نووي ويحظى بدعم أمريكا وأوروبا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة