القرضاوي يدعو تنظيم القاعدة للإفراج عن الرهينتين النمساويتين حفاظا على رفعة الإسلام

دعا الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي إلى الإفراج عن الرهينتين النمساويتين،

وقال “أناشدهم باسم الله والإسلام والقرآن ومصلحة الأمة الإسلامية الإفراج عن الرهينتين من أجل رفعة وكرامة الدين الإسلامي”. وأوضح الشيخ القرضاوي، أول أمس لدى استضافته في حصة تلفزيونية تبثها قناة الجزيرة، أن الإسلام يحظر أخذ الأبرياء رهائن من أجل ممارسة الضغط على الآخرين، وقال “هذان الرهينتان لا ذنب لهما، هما من الأبرياء المدنيين الذين يراد بهم عقاب غيرهم أو الضغط على غيرهم”، مضيفا “أن المسؤولية عندنا في الإسلام مسؤولية فردية”. ودعا رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين  المسؤولين عن عملية الاختطاف التي تبناها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي إلى إطلاق سراح الرهائن، مؤكدا أن النمسا لها موقف طيب من الإسلام في أوروبا”. وكان المحتجزان، اندريا كلويبر، “43 سنة”، وفولفجانج ابنر ، “51 سنة”، قد فقدا أثناء قضائهما عطلة في تونس شهر فيفري المنصرم، وقال تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي انه يحتجزهما منذ يوم 22  من ذات الشهر، وحددت القاعدة موعدا نهائيا عند منتصف ليلة أول أمس للاستجابة لمطالبها الداعية الى الإفراج عن سجناء القاعدة في كل من تونس والجزائر، غير أن السلطات  النمساوية أفادت في وقت متأخر من نهار أول أمس الأحد ، بأن الموعد تم تمديده لفترة غير محددة، في حين لم يتم بعد التعرف على مكان احتجاز المختطفين بالتحديد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة