القصبة تستنجد بالمرممين من أجل إنقاذها من التلاشي

القصبة تستنجد بالمرممين من أجل إنقاذها من التلاشي

خصصت مديرية الثقافة بالعاصمة مبلغ 300 مليون دينار لترميم القصبة، وهذا حسب المخطط التي وضعته المديرية بعد عرض المشروع على المجلس الولائي منذ أكثر من سنة والذي صادق عليه مؤخرا.

و انطلقت المديرية في عملية الترميم  منذ حوالي شهر والتي يفترض الانتهاء منها كليا  خلال سنتين أو ثلاثة،  حسبما أفادت به ساطور بديعة مديرة الثقافة لولاية الجزائر لـ “النهار” ، التي أكدت أن الجهة المشرفة وضعت ” مخططا دائما لترميم القصبة ”  والذي قسم على ثلاث مراحل . المرحلة الأولى والتي سميت بالأشغال المستعجلة،  وستستمر على مدى أربعة أشهر أين تم  تحديد وحصر 350 دويرة قيد الإسعاف، وضمن هذه 350 دويرة حددت 120 دويرة في مرحلة خطورة  كبيرة أو” إسعاف أاحمر”، وقد خصص لهذه المرحلة مبلغ مهم من المبلغ الإجمالي 300 مليون دينار جزائري، أما بالنسبة للمرحلة الثانية، والتي تعد قيد الدراسة حسب ذات المتحدثة فسيتم خلالها الترميم بشكل عام وموسع،  حيث سيتم ترميم المساجد المتواجدة على مستوى القصبة، كما سيتم تحويل بعض الدويرات إلى مكتبات، وفي المرحلة الثالثة سيكون الاهتمام بالوجه الرئيسي للقصبة كمعلم تاريخي واثري  وذلك من خلال إعادة إحياء السياحة في هذه الأخيرة .
 وفي نفس السياق تضيف ساطور، انه قد تم وضع نسق عمراني موحد للقصبة  يتخذه جميع قاطني هذا الحي وذلك بالنسبة لكل الراغبين في عمليات الترميم وإعادة التهيئة بالنسبة لمنازلهم حيث سيتم إدراج قانون خاص به كما سيتم معاقبة المخالفين لهذا القانون، وفي هذا الإطار تم الاعتماد على 15 مكتب دراسة من أجل متابعة تنفيذ المخطط وتقديم التقارير بشأنه وذلك بصفة دورية. وأشارت ساطور بديعة في حديثها إلى انه سيتم عقد جلسة عمل مع الملاك الأصليين لهاته الدويرات  من اجل إيجاد حل لها، والتي من الممكن أن تتوجه الدولة إلى شرائها إذا ما تم الاتفاق مع أصحابها حول هذا الأمر،خصوصا بعد الحالة الخطيرة التي وصلت إليها الدويرات نظرا لعدم محافظة أصحابها عليها ،خصوصا أن منهم من اتجه إلى كرائها لأشخاص آخرين، وذكرت ساطور أن عملية الترميم جد مكلفة في ظل غياب ميزانية ضخمة لذلك والدعم اللازم لإنقاذ هذا المعلم الجزائري التاريخي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة